7 أسباب بدنيّة ونفسيّة وراء فقدان النشوة الجنسية

7 أسباب بدنيّة ونفسيّة وراء فقدان النشوة الجنسية

حالة فقدان هزة الجماع أو النشوة الجنسية تصيب كلاً من النساء والرجال، وتؤدي إلى عدم القدرة على بلوغ النشوة أثناء ممارسة العلاقة الحميمة رغم وجود التحفيز الكافي لذلك. فما هي الأسباب التي تؤدي إلى عدم الوصول إلى النشوة الجنسية؟ نعدّد أبرزها في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

- الأمراض المزمنة:

تؤثر الحالة الصحية على الحياة الجنسية بشكلٍ مباشر، إذ قد تؤدي المعاناة من بعض الأمراض المزمنة إلى فقدان النشوة الجنسية ومنع الوصول إليها عند ممارسة العلاقة الحميمة. ومن أبرز هذه الأمراض نذكر السكري وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والشرايين والتصلب المتعدد وغيرها.

 

- الأدوية:

تساهم بعض الأدوية في تقليل الرغبة الجنسية والتسبب بغياب هزة الجماع عند كلّ من النساء والرجال. ومن هذه الأدوية مضادات الاكتئاب وبعض مسكّنات الألم في حال استُهلكت لفترة طويلة، بالإضافة إلى أدوية علاج الأمراض المزمنة.

 

- التقدم في العمر:

يؤدّي التقدم في العمر إلى تغيّرات في الهرمونات خصوصاً الجنسية منها مثل الإستروجين عند المرأة والتستوستيرون عند الرجل، الأمر الذي ينعكس سلباً على الرغبة الجنسية. كما أنّ التغيّرات التي تحدث في الجهاز العصبي مع التقدم في العمر تلعب دوراً في تأخر أو فقدان النشوة.

 

- مشاكل في العلاقة الزوجية:

لا تخلو أيّ حياة زوجية من المشاكل والخلافات ولكن تجنّب حلّها يزيد من تفاقمها، وهذا ينعكس سلباً على الحياة الجنسية عند الشريكين. البُعد وضعف التواصل وغيرها من الأمور التي تنتج عن المشاكل الزوجية، من شأنها أن تقلل من فرص وصول الزوجين إلى النشوة أثناء ممارسة العلاقة الحميمة.

 

- المعاناة من مشاكل نفسيّة:

يعاني البعض من مشاكل نفسية قد تكون غير متفاقمة ولكنّها تنعكس بشكلٍ أو بآخر على الحياة الجنسيّة من خلال منع الوصول إلى النشوة. وأبرز هذه المشاكل، اضطرابات القلق وحالات الاكتئاب.

 

- التوتر الدائم:

يُنصح بالاسترخاء قبل ممارسة العلاقة الحميمة لإنجاحها والتمتّع بها، فالاحساس المستمرّ بالتوتر من شأنه أن يرتفع مستوى هرمون الكورتيزول في الجسم الأمر الذي يؤثر سلباً على الرغبة الجنسية وعلى بلوغ النشوة.

 

- قلّة الثقة بالنفس:

الشعور بالإحراج أو بالذنب بسبب ممارسة العلاقة الحميمة أو القلق من الأداء الجنسي وقلّة الثقة بالنفس بسبب عدم رضا الشخص عن مظهره ونظرته السلبية إلى نفسه، كلّها أمور تؤدي إلى فقدان هزة الجماع وغياب المتعة من العلاقة الحميمة.

 

بالإضافة إلى ما سبق، قد يكون نمط الحياة المتّبع سبباً أساسياً وراء عدم اختبار النشوة الجنسية، وذلك يندرج ضمن العادات السيّئة مثل التدخين والنظام الغذائي غير الصحي، التي لا بدّ من الإقلاع عنها للتمتّع بحياة جنسية ممتعة. 

 

اطرحوا اسئلتكم حول المشاكل الجنسية التي تعانون منها على أخصائيين في هذا المجال من خلال استشارة الكترونية تحصلون عليها عبر موقع www.sohatidoc.com

 

إليكم المزيد من صحتي عن النشوة الجنسيّة:

 

‪‪مقالات ذات صلة
‪‪إقرأ أيضاً
‪ما رأيك ؟
من انوثة