8 أمور أهمّ من الجنس في العلاقة الزوجيّة.. ما هي؟

8 أمور أهمّ من الجنس في العلاقة الزوجيّة... ما هي؟

العلاقة الزوجية

هناك العديد من الأمور التي يجب الحفاظ عليها مع الشّريك من أجل التمتّع بحياةٍ زوجيّةٍ سعيدةٍ وناجحة، ولهذه التّفاصيل أهمّية أكبر بكثير من العلاقة الجنسيّة بينهما.

نستعرض في هذا الموضوع من موقع صحتي الأمور التي تُعتبر أهمّ من العلاقة الجنسيّة في الحياة الزوجيّة.

 

الاحترام المُتبادل

يُعتبر القاعدة الأهمّ التي تُبنى عليها الحياة الزوجيّة، ويتمثّل الاحترام المُتبادل بين الزوجين في تقبّل الاختلافات المعرفيّة والثقافيّة والاجتماعيّة والأذواق والرأي وكلّ الأمور التي تُميّز الشّريكين؛ بحيث لا يفرضان على بعضهما أن يكون لديهما الرأي نفسه.

 

التّناغم والتّلاقي

على الرّغم من اختلاف الآراء والأذواق، إلا أنّ الزوجين عادةً ما يجمعهما تناغمٌ قويّ وتلاقِ على العديد من الأمور اليوميّة بالإضافة إلى وجود رغباتٍ مُتقاطعة؛ فيكون الشّريكان على نفس الصّفحة عندما يتعلّق الأمر بحياتهما الزوجيّة وتفاصيلها.

 

الدّعم المُتبادل

من المهمّ أن يكون شريك الحياة حليفاً قويّاً للطّرف الآخر، يُمكن الاعتماد عليه في مُختلف تفاصيل الحياة كاستلام مشروعٍ مُعيّن أو المرور بفترةٍ صعبة وغير ذلك.

فمن الطّبيعي أن يُعوّل الشّريكان على بعضهما عندما لا يكون أحدهما قادراً على تنفيذ بعض الالتزامات الأسريّة على سبيل المثال.

 

التواصل الجيّد

يُعدّ الحوار والتواصل الجيّد من أهمّ الأمور التي يجب أن تكون موجودة بين كلّ زوجين، وأحياناً قد تكون مفتاح حلّ للكثير من الخلافات الزوجيّة.

لذلك فإنّ التواصل الجيّد يُعتبر أهمّ من العلاقة الجنسيّة التي تجمع بين الطرفين؛ حيث يُمكن للشّريك التّعبير عن آرائه ومشاعره للطّرف الآخر بكلّ صراحةٍ ووضوح، حتّى في ما يتعلّق بالأمور الجنسيّة بينهما.

 

الإصغاء الجيّد

تترافق أهمّية الإصغاء الجيّد بين الزوجين مع التواصل الجيّد؛ إذ أنّ هذا الأخير لا يُمكن أن يكون مثاليّاً من دون وجود عامِل الإصغاء.

 

حسّ الفكاهة والإيجابيّة

الجدّية مهمّة ولكنّها تُصبح عبئاً ثقيلاً في بعض المواقف، حيث تلعب الإيجابيّة وحسّ الفكاهة دوراً أساسياً في تعزيز العلاقة بين الزوجين. كما أنّ هذه الميزة من شأنها أن تُقرّب الزوجين من بعضهما البعض بشكلٍ يُضفي المزيد من الحميمية على العلاقة الجنسيّة.

ويُشار إلى أنّ الإيجابيّة وحسّ الفكاهة من شأنها أن تُحفّف الإجهاد والتّعب والضغط النّفسي؛ ما يعود على الزوجين بالعديد من الفوائد الصحّية والجسديّة.

 

تخصيص الوقت للشّريك

إنّ العلاقة الجنسيّة والحميميّة الدائمة لا تكفي لتعزيز وتقوية أواصر العلاقة بين الزوجين؛ حيث أنّ تعمّد تخصيص الوقت للآخر حتّى في ظلّ الانشغال الدّائم يُعتبر من أهمّ الأمور التي تتواجد في كلّ حياةٍ زوجيّة ناجحة وسعيدة.

 

التّجديد الدّائم

بهدف القضاء على الروتين أو تجنّب سيطرته على الحياة الزوجيّة، من الجيّد تجريب بعض الأمور الجديدة والقيام ببعض المُغامرات، خصوصاً وأنّ العلاقة الحميمة يُمكن أن تُصبح روتينيّة ومملّة.

 

هذه الأمور الـ 8 تُعتبر أهمّ من الجنس في العلاقة الزوجيّة؛ ففي غيابها لا يُمكن أن تكون العلاقة الزوجيّة ناجحة من جهة إضفاء المزيد من الحميميّة وتقوية الروابط العاطفيّة بين الزوجين. 

 

لقراءة المزيد عن الحياة الزوجية اضغطوا على الروابط التالية:


كيف تفتحون حواراً مع الشريك؟

للمتزوّجين: إليكم أسرع الحلول لمشاكلكم الزوجية!

ما هي أسرار تجديد الطاقة الجنسية؟

‪ما رأيك ؟