كيف يمكن التعامل مع الحالات الصحية المزمنة في المدرسة؟

كيف يمكن التعامل مع الحالات الصحية المزمنة في المدرسة؟

من الطبيعي أن يصاب الأطفال في أيام المدرسة بالكثير من الأمراض ولكن في بعض الحالات يكون الوضع استثنائياً بسبب إصابة بعضهم بأمراض مزمنة كالربو مثلاً أو السكري، وفي هذه الحالة يجب على الاهل التوجه لإعلام إدارة المدرسة عن حالة ولدهم بشكل فوري للتعامل معه وفق الأسس المناسبة واليكم اليوم أبرزها في هذا المقال من صحتي.

 

الحالات الصحية المزمنة في المدارس

 

في بعض الأحيان قد تضم الحالات الصحية المزمنة عند تلاميذ المدارس نطاقات واسعة كالسكري مثلاً ومرض الربو ومرض الصرع وبعض أنواع الحساسيات المختلفة، ومن هنا تستطيع مدرسة طفلك وضع خطة رعاية للأطفال الذين يعانون من حالة صحية مزمنة ومساعدة الموظفين على اتخاذ التدابير المناسبة واللازمة لحالات مماثلة، لأن هذه الأمور تضمن سلامة طفلك أولاً والأطفال الآخرين ثانياً.

 

تأمين التوافق بين طفلك والمدرسة والطبيب

 

إذا كان طفلك يعاني من مرض معين أو تمّ تشخيص حالته مؤخراً وهو في المدرسة أو على وشك دخولها يجب مناقشة الوضع مع المدرسة وكيفية التعامل معه، بالإمكان أيضاً التحدث مع الطبيب المختص الذي يتابع حالة الطفل وسؤاله عن المعلومات التي يجب تقديمها الى المدرسة والترتيبات التي من المفضل على المدرسة اتخاذها.

 

دور المدرسة

 

على المدرسة أن تحترم بعض السياسات المعينة بما يختص بحالات بعض الأطفال بعد المناقشة مع أهلهم مثلاً:

 

- التعامل مع الأدوية أثناء اليوم الدراسي

- إبقاء رقم أحد الأهل لحالات الطوارئ القصوى

- تلبية احتياجات الطفل

-تفهم وضع الطفل

- حث الطفل على المشاركة بالنشاطات والرحلات المدرسية، طبعاً بحسب الحالة

- عمل المدرسة على عدم شعور الطفل بالاختلاف والتمييز

 

كيف تحمين طفلك من مشاكل عديدة يتعرض لها في المدرسة:

 

التغذية السليمة تحمي أطفالكِ في المدرسة

مشاكل شائعة بين الطلّاب على أبواب المدرسة

إحمي شعر طفلك من القمل على أبواب المدرسة

‪ما رأيك ؟