كيف تطّبقين طريقة الهدهدة لتهدئة رضيعكِ بالشكل الصحيح؟

كيف تطّبقين طريقة الهدهدة لتهدئة رضيعكِ بالشكل الصحيح؟

هل جرّبتِ من قبل الهدهدة رضيعك؟ فالهدهدة هي طريقة لطيفة لتهدئة الرضيع، تتم عبر احتضانه وهزّه بهدوء ولطف، عبر حركات متكرّرة، ذهاباً وإياباً داخل الغرفة، مع الغناء بصوت خفيف وناعم، أو التمتمة بصوت منخفض، لتعزيز نعاس الطفل وتهيئته إلى النوم. لذا، اذا أردت الحصول على معلومات أكثر، فسنعرّفك في هذا الموضوع من موقع صحتي، على أبرز فوائد هدهدة الرضيع، وعلى الأخطاء التي يجب الابتعاد عنها.


فوائد هدهدة الرضيع

- مساعدة الأطفال الرضع على الاسترخاء والتهيّؤ الى النوم بوقت أسرع وأعمق.

- تحفيز لغة الطفل وتطوّره المعرفي في مراحل حياته اللاحقة.

- تقليل بكاء الرضيع أو شعوره بالألم، والمساعدة على تهدئة معدّل ضربات قلبه السريع نتيجة التشنّج.

- تقوية الرابط العاطفي الذي يجمع الأم بطفلها الرضيع.

- مساهمة الهدهدة في تخفيف ألم الرضيع وذلك من خلال تشتيت تركيز الطفل عن موضع الألم وتهدئة توتره وقلقه.

 

أخطاء تتم خلال هدهدة الرضيع

ارتكاب بعض الأخطاء أثناء هدهدة الرضيع، تحوّلها إلى طريقة مضرّة به، لذا سنطلعك على بعض الأخطاء التي يجب الابتعاد عنها، فاحرصي على عدم القيام بالأمور التالية:

- لا تغنّي بصوت عالٍ جدّاً، ولا تشغّلي نغمات عالية قرب أذني الطفل، فهذا أمر خاطئ، ويؤذي سمعه، وحتى يصيبه بتوتر وانزعاج.

- لا تهزّي طفلك بشدّة لأنّ هذا يسبّب مخاطر عديدة على الرضيع، مثل ارتجاج المخ، تمزّق العضلات، أو احتمال حصول القيء.

- لا تربّتي بشدّة على ظهر الرضيع، بل اجعلي حركاتك لطيفة وخفيفة.

- لا تقومي بالهدهدة عبر حركات سريعة، في محاولة لجعله ينام أسرع، فالنتيجة ستكون عكسيّة.

- حتى لو استمرّ بالبكاء، لا تفقدي الصبر أو تصرخي عليه، بل استمرّي بالهدهدة بصوت مسموع، وبحركة متكرّرة ثمّ اخفضي صوتك، بشكل تدريجيّ حتى يشعر بالنعاس والنوم.

 

كلّ ما لديكم من أسئلة عن صحّة أطفالكم، يجب عنها الأطباء الأخصائيين عبر www.sohatidoc.com  من خلال استشارة الكترونية تحصلون عليها حين تحجزون موعداً لكم. 


لقراءة مزيد من المقالات عن طفلكم اضغطوا على الروابط التالية:

5 فوائد مذهلة للفراولة على صحّة طفلكم!

ما هي الحالات التي تستدعي ايقاظ طفلكِ من النوم؟

الديدان الدبوسية عند الرضع... هل تدعو للقلق؟

 

 

‪ما رأيك ؟