لهذه الأسباب الخطيرة... إبتعدي عن إعطاء طفلكِ الأدوية المنوّمة

لهذه الأسباب الخطيرة... إبتعدي عن إعطاء طفلكِ الأدوية المنوّمة

قد تلجأ الأمّ إلى إعطاء طفلها دواء منوّماً لكي تتخلّص من صراخه أو الضّجيج الذي يُحدثه في المنزل أو خلال السفر.

 

لا شكّ في أنّها ستنعم بالهدوء وستتمكّن من إنجاز كلّ مهامها وقضاء بعض الوقت مع زوجها وأصدقائها من دون إزعاج الطّفل، إلا أنّ الأدوية المنوّمة تؤذي طفلها. المزيد من المعلومات حول أضرار المنوّمات للأطفال في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

تؤثّر سلباً على الجهاز العصبي

 

غالباً ما يكون للأدوية المنوّمة تأثيرٌ سلبي على جهاز الطّفل العصبي، خصوصاً حين تؤخذ بكمّياتٍ غير خاضعة لاستشارة طبّية، ومن دون أيّ سببٍ مرضي للطفل.

 

الإدمان والعادة

 

قد يتحوّل استخدام الأدوية المنوّمة من قِبل الطّفل بعد وقتٍ إلى إدمان؛ فيصبح مع تكرّر استخدامها غير قادرٍ على النّوم إلاّ بعد تناولها. كما أنّ هذه المهدّئات تمنع الأطفال من الرّاحة الجيدة خلال نومهم.

 

كذلك، فإنّ العادة تلعب دوراً كبيراً في مخاطر الدواء المنوّم؛ بمعنى أنّ تكرار إعطاء الدواء للطّفل يتحوّل إلى عادةٍ بالنّسبة إلى الأم التي ترى فيه حلّاً لمشكلة أرق ابنها وبالتّالي أرقها.

 

تعيق قدرة الطّفل على النموّ

 

عادةً ما تؤدّي الأدوية المنوّمة إلى إعاقة قدرة الطّفل على التعلم والنموّ بشكلٍ صحي، وتطوير قدراته الذهنيّة.

 

يُشار إلى أنّ النّوم يساهم في تنمية القدرات الذهنيّة والعقليّة للطفل؛ والدليل على ذلك أنّ الطّفل الذي يتمتّع خلال الليل بنومٍ هادئ وطويل يستيقظ صباحاً هادئاً ومبتسماً.

 

تخلّ بالجهاز التنفسي

 

تكمن الخطورة الأبرز لإعطاء الطّفل الأدوية المنوّمة في أنّها قد تتسبّب بالإخلال بجهاز الطّفل التنفسي؛ حيث أنّ الطفل بين اليوم الأول والسنة من عمره لا يكون جهازه التنفسي مكتملاً بعد، وبمجرد إعطائه دواء منوّماً يُخشى أن يؤثّر على رئتيه وحركة تنفّسه.

 

أخيراً، ينبغي على كلّ أمّ أن تدرك أنّ النّوم بالنسبة إلى طفلها عاملٌ مهم جداً؛ ففي خلاله تُفرز الهورمونات التي تساعد على نموّه خصوصاً نموّ العظام من حيث الطول ونموّ العضلات، فتقوى بُنيته الجسديّة منذ الصغر.

 

لمزيد من المعلومات حول نوم الأطفال على الروابط التالية:

 

4 مشروبات تساعد طفلك على النوم العميق!

لا تضعوا التلفزيون في غرفة نوم طفلكم... والسبب؟

مشاكل خطيرة تسببها قلة النوم عند الأطفال... اكتشفيها!

‪ما رأيك ؟