بدانة الأطفال مخاطرها النفسية تتخطى بأشواط أضرارها الصحية

بدانة الأطفال مخاطرها النفسية تتخطى بأشواط أضرارها الصحية

كثر هم الأهل الذين يدللون أطفالهم من خلال إحضار الوجبات الخفيفة والحلويات اللذيذة لهم وتقديمها إليهم من دون حساب، وكثر أيضاً هم الأهل الذين يصرّون على أطفالهم لتناول كميات كبيرة من الطعام ظناً منهم أنهم يحافظون على صحة أبنائهم ويمنحونهم الغذاء المناسب بهذه الطريقة. ومن ناحية أخرى، فإن الأطفال الذين يعانون اليوم من مشكلة البدانة ليسوا بقليلين، كما أن الخبراء ومنظمة الصحة العالمية يحذرون من التداعيات النفسية والصحية لهذه المشكلة. 

أسباب البدانة عند الأطفال

هناك العديد من الأسباب التي تقف وراء زيادة الوزن عند الأطفال، ولعل أبرزها تناول الكميات الكبيرة من الأطعمة ومن الوجبات الجاهزة والوجبات الخفيفة المليئة بالدهون والسكريات من دون حساب مما يكسبهم كمية هائلة من السعرات الحرارية ويتسبب بتراكم الدهون وتجمعها في اجسادهم.

وفي الوقت عينه، يمضي الأطفال اليوم ساعات طويلة في ممارسة الألعاب الالكترونية التي لا تتطلب أي مجهود جسدي، فتراهم يجلسون لساعات وساعات أمام الشاشة ويتناولون في الوقت نفسه الحلويات أو أكياس الشيبس والشوكولا وغير ذلك. وهذه الفترات الطويلة من الكسل البدني وآلاف السعرات الحرارية التي يحصلون عليها تؤدي إلى ظهور الكيلوغرامات الزائدة عندهم.

التأثيرات النفسية للبدانة على الأطفال

إلى جانب الأمراض التي يمكن أن تسببها البدانة للأطفال، لا سيما ارتفاع معدلات السكر في الدم والكولسترول والدهون الثلاثية وأمراض المفاصل وغيرها من المشاكل الصحية المرتبطة بزيادة الوزن، فإن التأثيرات السلبية للكيلوغرامات الزائدة من شأنها أن تطال الناحية النفسية لديهم أيضاً، كما يلي:

من الشائع أن يتعرّض الطفل السمين إلى التنمّر والانتقادات والسخرية من الأشخاص الذين يلتقي بهم بشكل يومي، إن في المدرسة أو في الأماكن الأخرى التي يرتادها، وذلك من شأنه أن يجعله يشعر بالإحراج ويضعف ثقته بنفسه ويمنعه من التصرف بحرية وعلى هواه.

وأيضاً يتعرّض الكثير من الأطفال الذين يعانون من البدانة إلى التوبيخ والملاحظات القاسية من قبل أهلهم مما يؤثر سلباً على العلاقة ما بين الطرفين.

وهذه الظروف النفسية القاسية التي يعيشها الطفل البدين من شأنها أن تودي به إلى العزلة والنطواء والابتعاد عن الآخرين، كما أنها تؤثر سلباً على أدائه المدرسي ونتائج تحصيله الأكاديمي، كما أن بعض الأطفال قد يشعرون بالاكتئاب الشديد بسبب هذه المشكلة وصولاً إلى الأفكار الانتحارية في بعض الأوقات.

من هنا يجب التركيز على تربية الأطفال بطريقة تساعدهم في الحفاظ على وزن صحي وتشجيعهم على ممارسة التمارين البدنية والهوايات المتعلقة بالرياضة أو بتليين الجسد مثل الرقص وغيره، كما وعلى الأهل أن يهتموا بشكل كبير بتقديم التغذية السليمة لأطفالهم وتلقينهم منذ الصغر كيفية تحديد الاختيارات الغذائية الصحية، وذلك للحفاظ على صحتهم الجسدية والنفسية.

لقراءة المزيد عن تربية الأطفال:

3 أخطاء عليكم تجنّبها عند تربية الأطفال!

4 نصائح مفيدة لتعلّمي طفلك الأخلاق الحميدة!

لتدليل أطفالكم مخاطر كبيرة... إحذروها!


 




 

‪ما رأيك ؟