بهذه الخطوات سوف تعالجين قلق الإنفصال عند طفلك

بهذه الخطوات سوف تعالجين قلق الإنفصال عند طفلك

إن الحزن هو شعور طبيعي يشعر به كل طفل عند تركه مع أشخاص آخرين وغياب الأم عنه لفترة من الزمن، كأن يبكي مثلاً عندما يُترك في الحضانة أو برفقة أشخاص آخرين، ولكن عندما يكون هذا الشعور بالقلق والحزن مرضياً ويعبّر عنه الطفل بطريقة قوية جداً من الحزن والصراخ أو البكاء الشديد، يمكننا القول أن هذا الطفل يعاني من قلق الإنفصال. فما هي علامات هذا القلق، وما هي الطرق التي يمكن اللجوء إليها للتغلب عليه؟


علامات قلق الإنفصال عند الطفل

يعاني الطفل من قلق الإنفصال بشكل خاص عندما يتعرض إلى تجربة سيئة ومؤلمة مثل سفر الأم أو مرضها أو فقدانها، كما وعندما تقرر الأم الإنفصال عن طفلها خلال النوم، فيشعر هذا الأخير بفقدان الحنان والعاطفة خلال الليل وذلك يجعله يعاني من قلق الإنفصال.

أما أهم الأعراض التي تظهر على الطفل المصاب بقلق الإنفصال فهي نوبات البكاء الشديد والهلع عند ابتعاد أمه عنه ولو لفترات قصيرة حتى ولو كانت موجودة في الغرفة نفسها ولكن خارج مجال نظره. كما أن هذا الطفل يشعر بالخوف الشديد عند دخوله إلى أماكن جديدة لم يعتد عليها أو عند لقاء أشخاص جدد أيضاً. كما ويمكن أن يعبّر الطفل عن هذا القلق من خلال رفضه الإبتعاد عن المنزل خوفاً من الإبتعاد عن الأم، أو من خلال كوابيس ليلية تتعلق بغياب الأم أو فقدانها.

التعامل مع قلق الإنفصال

إذا كانت الأم مضطرة لترك طفلها مع شخص آخر أو في الحضانة، لا بد أن يكون هذا الشخص مألوفاً بالنسبة إلى الطفل، وأن يكون غيابها عنه تدريجياً، لا يتعدى الساعة الواحدة مثلاً في المرة الأولى، ويمكنها زيادة الفترة تدريجياً بعد ذلك.

من المهم أن لا تُظهر قلقها وحزنها عند ترك الطفل لأن ذلك سوف يزيد من توتّره، وأن لا تعود إليه بعد توديعه حتى لا تزيد من حدة نوبة الفزع والحزن لديه.

من المهم أن تترك معه غرضاً معيناً يشعره بالأمان مثل لعبته أو بطانيته المفضلة أو أي غرض يحبّه.

ومن الضروري أن تحدد له وقت عودتها إذا كان الطفل في سن يسمح له بالاستيعاب، كأن تقول له بعد أن تنام وتصحو سوف أعود، فيشعر بالطمأنينة أنها عائدة.

اللقاء عند العودة يجب أن يكون مليئاً بالحب والعاطفة، فتقبّل الأم طفلها وتضمه وتخبره أنها اشتاقت له كثيراً.

المزيد حول صحة الأطفال في ما يلي:

لمَ قد يُصاب الأطفال بنقص الكالسيوم؟

ما هي العلاقة التي تجمع بين التدخين السلبي والشخير عند الاطفال؟

5 نصائح غذائية أساسية للاطفال المصابين بالربو... لا تهمليها!

‪ما رأيك ؟
من انوثة