كيف تتعاملين مع مخاوف طفلك بالطريقة الصحيحة؟

كيف تتعاملين مع مخاوف طفلك بالطريقة الصحيحة؟

 

الخوف هو من المشاعر الشائعة جداً التي يمكن أن يواجهها الصغار والكبار، ولكنها قد تكون أكثر حدة على الأطفال. قد يكون طفلك خائفاً بسبب موقف غير مألوف أو خيال نشط أو تجربة سيئة سابقة. ومع ذلك، يمكنك مساعدته على التغلب على مخاوفه من خلال دعمه نفسياً وعاطفياً.

 

طريقة التعامل مع مخاوف الطفل

 

فهم مخاوف طفلك

 لا يزال الأطفال الصغار يكتشفون العالم الذي يعيشون فيه. خيالهم يتطور، وبالتالي فإن كل ما يرونه ويسمعونه في الحياة يمكن أن يؤدي إلى تكوين صور ذهنية مخيفة (أي انهم يشعرون بالخوف من الظلام، وتخيل وحش في الغرفة المظلمة). من هنا، وقبل أن تحاولي إيجاد أيّ حلّ لهذه المشكلة، من المهم ان تفهمي مخاوف طفلك، وذلك من خلال التحدث معه وإكتشاف كلّ ما يمكن ان يسبب له الخوف الشديد.

 

لا تسخري من مخاوف طفلك

 السخرية من مخاوف الطفل لن يجعله أقل خوفاً؛ بدلاً من ذلك، سيزيد من قلقه وفي نفس الوقت يقلل من تقديره لذاته. هذا يمكن أن يؤدي إلى مشاكل أكثر حدة مثل تطوير الرهاب (حالة الخوف المتقدمة). لا يمكن للطفل التغلب على خوفه إلا بحبك ورعايتك. الإهمال لن يؤدي إلا إلى تطوير مشاعر سلبية لدى الطفل.

 

قومي بتمرير الرسالة الصحيحة

 لا ترسلي رسائل خاطئة إلى طفلك من خلال قول أشياء مثل: "توقف عن أن تتصرف مثل الأطفال" ، "لا تخف" ، "انظر ، صديقك ليس خائفًا" ، إلخ. هذا يجعل الطفل يعتقد أنه من الخطأ ليكون خائفا وانه سوف يتوقف عن مشاركة مخاوفه معك. أخبري طفلك أنه من الصواب أن يخاف. اشرحي له أيضاً أنه من الجيد مشاركة مخاوفه وطلب المساعدة.

 

اعرضي عليه فكرة المشي في المنزل / الغرفة / المنطقة التي يربطها الطفل بالخوف

افتحي كل الأبواب، وانظرا سوياً إلى أسفل السرير؛ استخدمي الضوء كي تبرهني له أنه لا يوجد شيء. إذا كان طفلك خائفاً من الأصوات أو الصور الغامضة، ناقشي معه هذا الأمر وبرهني له انه كله غير حقيقي.

 

لقراءة المزيد عن صحة الطفل النفسية إضغطوا على الروابط التالية:

إذا كان طفلكِ دائم المشاغبة في المدرسة... لا تفوتي هذا الموضوع من صحتي!

تعرفي على ابرز طرق التربية الحديثة للاطفال

٥ قواعد لا غنى عنها في تربية الأطفال

 

 

 

‪ما رأيك ؟