لن تتخيّلوا مدى تأثير مشاعركم على الحالة النفسية لطفلكم

لن تتخيّلوا مدى تأثير مشاعركم على الحالة النفسية لطفلكم!

تربية الأطفال هي من المهمات الأجمل في الحياة ولكنها لا تخلو من المصاعب من ناحية، وتحتاج الكثير من الصبر ومن الوعي. وأيضاً من المهم أن يعرف الأهل أن الطفل يتأثر بشكل كبير بكل ما يحيط به فهو لم يستطع بعد أن يصل إلى مرحلة تسمح له بالتفريق بين الأمور التي تخصه وتلك التي تخص والديه اللذين هما بالنسبة إليه كل حياته وكل ما يملك. من هنا تراه قابلاً للتأثر بشكل كبير بمشاعر والديه وحالتهما النفسية، وفي السطور التالية بعض التفاصيل حول هذا الموضوع.


تأثر الطفل بمشاعر والديه

خلال الطفولة يكون الإنسان في مرحلة التلقي والتعلم من الأشخاص الكبار المحيطين به، وخاصة الوالدين، وبالإضافة إلى ذلك فإن التعلق العاطفي الشديد في هذه الفترة بالوالدين يجعله شديد التاثر أيضاً بحالتهما النفسية.

لذلك نلاحظ أن الأهل الإيجابيين والذين يشعرون بالسعادة في حياتهم في جو من الاستقرار العائلي، مع غياب للمشاكل الكبرى والجوهرية في العلاقات بين الأزواج، وغياب المشاكل الأخرى التي تسبب التوتّر، يكون أطفالهم سعداء نسبياً، لا يعانون من التوتّر ومن الاكتئاب.

بينما ومن ناحية أخرى، فإن أجواء المشاكل والمشاجرات الدائمة بين الوالدين، أو الأجواء المتوتّرة الناتجة عن الضغوط المادية والعملية والاجتماعية والتي تجعل الأم والأب شديدي العصبية، أو حتى المصائب التي يمكن أن تحدث في العائلة مثل موت أحد الوالدين أو فقدان شخص عزيز أو انفصال الوالدين، كلها أمور من شأنها أن تؤثر سلباً على نفسية الطفل.

كيف نعرف أن الطفل مكتئب؟

في الوضع الطبيعي، الطفولة هي المرحلة التي يكون فيها الانسان مليئاً بالحياة، محبّاً للتسلية  والمرح، يمضي الكثير من أوقاته في اللعب، بينما الطفل المكتئب فيبدو عليه الحزن طوال الوقت، تراه منعزلاً لا يحب اللعب ولا الاختلاط مع الأطفال الآخرين، لا يشارك في النشاطات الخارجية. ويمكن أيضاً أن يعاني الطفل المكتئب من فقدان الشهية وعدم الرغبة في الأكل، وأن يكون عدوانياً تجاه الأطفال الآخرين، لا يتكلم كثيراً ولا يعبّر عما في داخله، حتى أن بعض الأطفال قد تصل بهم الأمور إلى التفكير بالانتحار، أو إلى الانحراف.

لذلك، من المهم أن ينتبه الأهل إلى الطريقة التي يتعاملون بها مع أطفالهم وأن يدركوا أن الطفل هو بمثابة مرآة لهم، فإذا أرادوه أن يكون سعيداً وأن تكون لديه شخصية متوازنة، عليهم التنبّه إلى التأثيرات السلبية لحالتهم النفسية عليه، وإبعاده عن مشاكلهم الشخصية والعملية والحياتية.


المزيد حول تربية الأطفال في هذه الروابط:

4 نشاطات مسلية للأطفال يمكن تطبيقها في المنزل

4 نصائح يجب تطبيقها لنجاح الطفل في التعلم عن بعد

العنف عند الأطفال اقل من سنتين يؤدي إلى عواقب طويلة الأمد!

 

‪ما رأيك ؟
من انوثة