كيف يجب التعامل مع الطفل العدواني؟

كيف يجب التعامل مع الطفل العدواني؟

يحتاج كل طبع من طباع الاطفال الى طريقة في التعامل واسلوب من الحنكة في عملية التنصرف معه، لا سيما الطفل ذات الطباع الحادة والنافرة. ويعتبر الطفل العدواني واحداً من اصعب أنواع الاطفال في التعامل نظراً للضرر الذي قد يخلفه على الاشخاص المحيطين به لا سيما الاطفال منهم. وعلى الرغم من ان هذا الطباع قد يعود الى الكثير من الاسباب المتعلقة بشخصيته وطريقة تربيته الا ان طرق التعامل مع الطفل العدواني لا تختلف ما بين الاسباب وهي ستكون محور موضوعنا عبر موقع صحتي.

 

نصائح للتعامل مع الطفل العدواني

 

- المعاقبة بشكل منطقي: ان أول ما يجب ان تتحلى به الأم في خلال التعامل مع الطفل العدواني هو المنطق اذ يجب عليها ان تكون جد واقعية ومنطقية في معاقبة الطفل لا سيما عند القيام بأعمال مؤذية ومن هنا ينصح الاخصائيون النفسيون بالجلوس مع الطفل قبل معاقبته وشرح الخطأ الذي ارتكبه وتركه لوحده الى حين العدول عن ما ارتكبه واكتشاف الخطأ والطريقة الافضل للتصرف. 

 

- المحافظة على الهدوء: يؤكد الاطباء النفسيون على ان الصراخ أو الضرب أو وصف طفلك بالمشاكس لن يساعدوا ابداً على تغيير سلوك الطفل، بل يجب على الأهل عامة والام خاصة محاولة السيطرة قدر الامكان على انفعالاته لكي تتمكن من ارشاد الطفل الى الطريق الصحيح والتصرف الصواب الذي يجب ان نتهجه.

 

- الثبات هو المفتاح: يجب على الاهل الثبات على الموقف الذي يتخذونه تجاه الطفل العدواني لا سيما اذا ما اتخذ قرار العقاب الصارم تجاه اي تصرف عدواني غير مقبول. وبالتالي لا يجب على الاهل التراجع عن هذا الموقف تحت اي ضغوط لا سيما دموع الطفل، لأن الثبات على الموقف هو المفتاح الأولي لكي يدرك الطفل خطورة ما اقترفه للتعلم في المرات اللاحقة.

 

- الحرص على الاعتذار: على الرغم من ان الاعتذار قد لا يكون في كثير من الاحيان صادقاً ولكن العبرة في استيعاب الدرس في النهاية. وهو سيكتسب عادة الاعتذار عندما يؤذي أو يجرح شخصاً ما.

 

اقراوا المزيد من المعلومات عن موضوع الطفل العصبي من خلال الروابط التالية: 

 

العصبية الزائدة لدى الأطفال... هل هي مرض نفسي؟

طفلي شديد العصبية... كيف أعالج هذه المشكلة؟

لماذا يشعر الطفل بالعصبية؟

‪ما رأيك ؟
من انوثة