لهذه الأسباب قد يدخل طفلك في حالة من الغضب الشديد

لهذه الأسباب قد يدخل طفلك في حالة من الغضب الشديد

الطفولة هي واحدة من أجمل مراحل حياة الإنسان، من المفترض أن يكون فيها الطفل دائم اللعب والفرح، ليس لديه هموم. لا يخلو الأمر من بعض البكاء عند الشعور بالجوع أو بالألم أو عند الإنزعاج من أمور معينة، ولكن في بعض الحالات نرى أن البعض من الأطفال يعانون من حالة مزمنة من العصبية والعدوانية، فما هي أسباب هذه الحالة؟

أسباب عصبية الطفل

العديد من الأسباب ممكن أن تقف وراء عصبية الطفل، منها الجسدية ومنها النفسية ومنها مرتبطة بالمحيط العائلي أو الإجتماعي، وهذه أبرزها:

1

أسباب مرتبطة بحالته الجسدية: فعندما يشعر الطفل بالجوع يعبّر غالباً من خلال التصرفات العصبية والبكاء والصراخ، كذلك الأمر عندما يشعر بالنعاس وبالتعب نتيجة إخراجه من المنزل لوقت طويل وتواجده في مكان غير مريح مليء بالضوضاء والصخب، كما ويدخل الطفل في حالة من العصبية أيضاً عندما يكون بحاجة إلى تغيير الحفاض مثلاً أو لأي سبب آخر ممكن أن يسبب له إزعاجاً جسدياً أو إرهاقاً.

2

الأوجاع المختلفة: إذا كان الطفل يعاني من الأوجاع في أي جزء من جسده، كأوجاع التسنين أو المغص أو إذا كان يعاني من أحد الأمراض مثل التهاب الأذن الوسطى أو الالتهابات في مجرى البول أو المشاكل في الجهاز التنفسي أو زيادة إفرازات الغدة الدرقية، فإن كل هذه الأسباب من الممكن أن تُدخل الطفل في حالة من العصبية التي يعبّر عنها من خلال البكاء الشديد لأنه لا يعرف أي طريقة أخرى للتعبير عن ألمه.

3

الأسباب النفسية: إن شعور الطفل بالرفض وعدم الإهتمام من قبل والديه وحاجته إلى العاطفة والحنان هي من الأسباب التي تجعل الطفل يسعر دائماً بالعصبية والتوتّر. أضف إلى ذلك إذا كانت أجواء المنزل مشحونة تسودها المشاكل والشجارات، فإن ذلك يجعله يشعر بعدم الأمان والحماية من قبل الوالدين، وبالتالي يفقد الشعور بالاستقرار العائلي، وذلك يدخله في حالة من العدوانية والعصبية، خاصة إذا كان هو يتعرّض إلى أي نوع من التعنيف الجسدي أو الكلامي في ظل هذه الظروف العائلية غير الصحية.

المزيد حول صحة الأطفال في ما يلي:

لمَ قد يُصاب الأطفال بنقص الكالسيوم؟

ما هي العلاقة التي تجمع بين التدخين السلبي والشخير عند الاطفال؟

5 نصائح غذائية أساسية للاطفال المصابين بالربو... لا تهمليها!

 

‪ما رأيك ؟
من انوثة