هل يعاني طفلكم من صعوبة الكلام؟ إذاً هذا الموضوع يهمكم!

هل يعاني طفلكم من صعوبة الكلام؟ إذاً هذا الموضوع يهمكم!

إن صعوبة الكلام هي من المشاكل الشائعة عند الأطفال ويمكن أن تثير قلق أهلهم. وبينما تختف أسباب صعوبة الكلام عند الأطفال، إلّا أن عدم علاج هذه المشكلة يمكن أن يؤثر سلباً على صحة الطفل النفسية ويقلّل من ثقته بنفسه.

 

اسباب صعوبة الكلام عند الأطفال


إن صعوبة الكلام عند الأطفال لها العديد من الأسباب المحتملة، ففي بعض الحالات يسهم أكثر من عامل في تأخير هذا الأمر. تتضمن بعض الأسباب الشائعة ما يلي:

- ضعف السمع: من الشائع أن يعاني الأطفال الذين يشكون من ضعف السمع من صعوبة في الكلام أيضاً. إذا لم يتمكنوا من سماع الكلمات بشكلٍ صحيح وواضح، قد يكون من الصعب عليهم التواصل بطريقة طبيعية ويجدون صعوبة في النطق والتعبير.

التوحد: بينما لا يعاني جميع الأطفال المصابين بالتوحد من صعوبات في الكلام، فإن التوحد يؤثر في كثير من الأحيان على النطق عند الطفل المصاب ويمنعه من التواصل بالشكل الصحيح.

الإعاقة الذهنية: يمكن أن تتسبب مجموعة متنوعة من الإعاقات الذهنية في صعوبات في الكلام. على سبيل المثال، يؤدي عسر القراءة وغيره من صعوبات التعلم إلى صعوبة كبيرة في استيعاب الكلمات وحفظها وإعادة النطق بها كما يجب.

العديد من المشاكل النفسية والاجتماعية: يمكن أن تسبب المشاكل النفسية والاجتماعية أي الظروف الحياتية التي يعيشها الطفل في كنف عائلته. على سبيل المثال، يمكن أن يؤدي الإهمال الشديد إلى صعوبة الكلام، الغيرة بين الإخوة، التمييز، طلاق الأهل...

 

علاج صعوبة الكلام عند الأطفال


- العلاج المبكر مهم جداً للأطفال الذين يعانون من صعوبة الكلام، لذلك وبحال لاحظ الأهل أن طفلهم يعاني من صعوبة في الكلام بعد بلوغه عمر الـ 3 سنوات، فمن المهم إذاً استشارة الطبيب المتخصص في تقويم النطق.

- استشارة الطبيب أيضاً في حال كان الطفل يعاني من أيّ مشاكل في جهازه العصبي، أو أجهزة السمّع والكلام، وهو سوف يصف العلاج المناسب لهذه المشاكل.

- كما ان توفير الاهتمام والعناية اللازمة للطفل، هي من الأمور الضرورية جداً لعلاج صعوبة الكلام عنده. أي التواصل معه بشكلٍ مستمرّ والتعبير عن الحبّ له من خلال الكلام والأفعال، هذا بالإضافة إلى تجنّب المقارنة والتمييز مع إخوته.

 

لقراءة المزيد عن إضطرابات النطق إضغطوا على الروابط التالية:

هذا ما يجب ان تعرفوه عن تأخر تطوّر اللغة عند الطفل!

لا تهملي أبداً التأتأة المفاجئة عند طفلكِ بعد تكلّمه بشكل عاديّ!

ما هي الأمور النفسية التي يجب التنبّه اليها عند الطفل بعمر 4 سنوات؟

 

 

 

‪ما رأيك ؟