ما هي العلاقة بين سرعة القذف وضعف الإنتصاب؟

ما هي العلاقة بين سرعة القذف وضعف الإنتصاب؟

تعتبر سرعة القذف وضعف الإنتصاب من المشاكل الجنسية الشائعة التي يمكن أن تصيب الرجال في مختلف الأعمار. فهاتان المشكلتان يمكن أن تؤثرا بشكلٍ كبيرٍ وواضحٍ على جودة العلاقة الحميمة ويمكن أن تمنعا وصول الزوجين للمتعة الجنسية التي يهدفان لها.

 

هل سرعة القذف تسبب ضعف الانتصاب؟

من المعروف عن سرعة القذف وضعف الإنتصاب أنهما مترابتطين، أي أنهما تصيبان الرجل بشكلٍ متزامنٍ. فعندما يعاني الرجل من ضعف الانتصاب يمكن أن يثير هذا الأمر من شعوره بالتوتر والقلق خلال ممارسة العلاقة الحميمة، وتدفع به إلى محاولة التركيز وزيادة والتفاعل مع المثيرات الجنسية في محاولة لتجنب ضعف الانتصاب، ولكن هذا الأمر يؤدي إلى سرعة القذف. ومن ناحية أخرى، يمكن أن يعانيا لرجل من سرعة القذف ما يدفعه إلى محاولة تقليل التفاعل مع المثيرات لتجنب سرعة القذف ما يزيد من معاناته من مشكلة ضعف الانتصاب.

 

علاج سرعة القذف وضعف الانتصاب


اتباع نظام غذائي صحي

من الضروري ولتجنب الإصابة بسرعة القذف وضعف الإنتصاب أن يمتنع الرجل تناول الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة والسكريات. فهذه الأطعمة يمكن أن تؤدي إلى إنسداد الشرايين والأوعية الدموية، ما يمنع بالتالي وصول الدم بسهولة إلى أعضاء الجسم خصوصاً التناسلية. لذلك، إحرص على تناول الخضروات، الفواكه واللحوم والدواجن الخالية من الدهون.

 

الابتعاد عن التوتر والضغوطات النفسية

من المهم ايضاً، ولتجنب التشتت الفكري، أن يبتعد الرجل عن مسببات التوتر. لذلك من المهم أن يحاول الرجل ممارسة تمارين التأمل أو حتى تعلم مهاراتٍ جديدة، ما يساعده على تشتيت التفكير المتواصل بالأمور السلبية ويزيد من تركيزه أكثر عند ممارسة العلاقة الحميمة.

 

ممارسة الرياضة

إن الرياضة تساعد كثيراً على تنشيط الدورة الدموية في الجسم، وهذا ما يضمن وصول الدم إلى كل أعضاء الجسم وخصوصاً التناسلية. كما وتساعد التمارين الرياضية الرجل على زيادة الثقة بنفسه ما يؤثر إيجاباً على أدائه الجنسي.

 

إستشارة الطبيب

يمكن لبعض الادوية والعقاقير أن تساعد على تقوية الإنتصاب. ولكن هذه الأدوية لا يمكن أن يأخذها الرجل بدون إستشارة طبيبه المختص.

 

لقراءة المزيد عن العلاقة الجنسية إضغطوا على الروابط التالية:

 

‪ما رأيك ؟