ما هي مشاكل العضو الذكري التي تبدأ بعمر الأربعين؟

ما هي مشاكل العضو الذكري التي تبدأ بعمر الأربعين؟

يعتقد العديد من الأشخاص أن بعض أعضاء الجسم قد ينجون من مخاطر الشيخوخة، ولكن للأسف هذا لن يحصل. بحيث يشير الأطباء إلى أنه بعد سن الأربعين تقريبا، تصبح التغييرات في العضو الذكري أكثر وضوحا. موقع صحتي يبحث في مشاكل العضو الذكري بعد سن الأربعين.

مشاكل العضو الذكري بعد سن الأربعين

1

- اللون

تصلب الشرايين، وهي مشكلة شائعة للشيخوخة، تحد من تدفق الدم، مما يؤثر على القلب والدماغ والعضو الذكري. مع وجود كمية أقل من الدم في المنطقة، يبدو العضو الذكري أفتح لونا. هذا ليس شيئًا يدعو للقلق طالما أن لديكم فحوصات منتظمة تظهر أن كل شيء آخر يعم في حالة طبيعية. وكما تعمل آثار الشيخوخة على البشرة، كذلك قد تظهر تجعيدات خفيفة على جلد العضو الذكري.

2

- الحجم

موضوع حساس. الحقيقة هي أن العضو الذكري سوف يتقلص قليلاً مع مرور الوقت نتيجة لانخفاض تدفق الدم والتستوستيرون. وفي الوقت الذي يكون فيه الرجل في الستينيات والسبعينيات من عمره، قد يفقد سنتيمترًا إلى سنتيمتر ونصف من الطول. وإذا كان الرجل يحمل وزنا كبيرا عند البطن، فإن العضو الذكري سيبدو أصغر حجما من دون أن يكون أصغر في الواقع.

3

- الانتصاب

يساعد التستوستيرون في دعم الأنسجة العصبية. عندما تبدأ مستوياته في الانخفاض، سيكون هناك انخفاض مصاحب في الحساسية، مما يجعل الوصول إلى النشوة الجنسية أكثر صعوبة. أيضا، لن يكون الانتصاب سهلا كما كان من قبل. ويفيد الأطباء بأن الرجال يمكنهم حماية صحة العضو الذكري عن طريق الانتصاب كل يوم. ليس من الضروري الوصول إلى نقطة النشوة الجنسية، لكن الانتصاب اليومي يحافظ على شكل الشرايين ويؤمن تدفق الدم إلى المنطقة.

4

- مشاكل الجهاز البولي

تراجع وظيفة الجهاز البولي لها علاقة بصحة البروستات الذي يصيب 20% من الرجال في الأربعينيات، و 50 إلى 60% من الرجال في الستينيات، و 80 إلى 90% من الرجال في السبعينيات والثمانينيات.

المزيد عن الرغبة الجنسية عند الرجل على هذه الروابط:

‪ما رأيك ؟
من انوثة