Sohati - أمراض جنسية تنتقل عن طريق القبلات

أمراض جنسية تنتقل عن طريق القبلات

التقبيل قد يكون خطيراً... إليكم السبب!

من المعروف أنّ معظم الأمراض الجنسيّة الخطيرة تنتقل عن طريق الاتّصال الجنسي غير الآمن، إلا أنّ اللعاب والاتّصال الفموي عن طريق التّقبيل قد يُسبّب انتقال بعض الأمراض أيضاً.

وهذا يعود إلى أنّ الجسم يفرز اللعاب من الغدد اللعابيّة الموجودة في الفك أو تحت منطقة اللسان، وقد يكون انتقال اللعاب من شخصٍ إلى آخر عن طريق الاتّصال المُباشر بين فم الشّخص السّليم وفم الشّخص المُصاب، وتختلف هذه الأمراض في خطورتها وشدّتها ومنها ما هو خطير.

نكشف في هذا الموضوع من موقع صحتي الأمراض الجنسيّة التي يُمكن أن تنتقل عن طريق التّقبيل.

1
الهربس

الهربس

تُعزّز المُلامسة بين الشريكين من فرص انتقال الهربس؛ حيث أنّ هذا الفيروس قد ينتقل إلى الشّريك من خلال التقبيل ومُلامسة الشفتين في حال إصابة أحد الشريكين به أي في حال مُلامسة قروح المُصاب عن طريق الجلد. وهذه القروح أكثر ما تكون مُعدية في الحالات التي تكون فيها مفتوحة أو رطبة، لأنّ السّائل النّاتج عن الفيروس ينقل العدوى بشكلٍ سهل وسريع.

2
الزهري

الزهري

يُمكن أن ينتقل مرض الزهري من الشّخص المُصاب إلى الشّريك السليم عن طريق التقبيل، وهو ينتشر من خلال الاتّصال القريب غير الخاضع للوقاية بآفة نشطة كالتقبيل. ويحدث الزهري بسبب بكتيريا معروفة باسم اللولبية الشاحبة، تدخل إلى الجسم عبر فتحاتٍ صغيرةٍ أو خدوش بالجلد أو الأغشية المخاطيّة.

3
السيلان

السيلان

يُعتبر مرض السيلان أحد الأمراض التي تنتقل عن طريق اللعاب. وعلى الرّغم من استهانة البعض بالأخطار التي قد تنتج عن تبادل القبلات، يُشار إلى أنّ السيلان لا ينتقل عبر الاتصال الجنسي فحسب بل من خلال القبلات التي يتمّ فيها تبادل اللعاب أيضاً. لذلك، يُنصح بالحذر أثناء تبادل القبلات المحمومة بسبب بكتيريا تنشط في اللعاب ويُمكن أن تُسبّب السيلان.

4
الإيدز

الإيدز

مرض الإيدز أو ما يُعرف أيضاً بنقص المناعة المُكتسبة قد ينتقل عن طريق القبلات العنيفة من الشّخص المُصاب إلى الشّريك السّليم. ويُشار إلى أنّ هذا الفيروس لا ينتقل عن طريق الفم والتقبيل إلا في حال وجود تقرّحاتٍ أو جروحٍ في أفواه كلا الشّخصين، حيث أنّه ينتقل عن طريق الدم.

5
فيروس التهاب الكبد الوبائي "ب"

فيروس التهاب الكبد الوبائي "ب"

قد ينتقل فيروس التهاب الكبد الوبائي "ب" من الشّخص المُصاب إلى الآخر السليم عن طريق مُلامسة السوائل الموجودة في الجسم والتي من أبرزها الدم واللعاب والسائل المنوي. لذلك فإنّ التقبيل ومُلامسة لعاب الشّخص المُصاب قد يؤدّي إلى الإصابة بالفيروس.

إليكم المزيد من موقع صحتي عن الأمراض الجنسية:


‪ما رأيك ؟