بعد الخيانة... هل يُمكن ترميم العلاقة الزوجية؟

بعد الخيانة... هل يُمكن ترميم العلاقة الزوجية؟

الخيانة

تُعتبر الخيانة الزوجيّة من الأمور التي إن وقعت، يصعب ترميم العلاقة بين الزوجين بعدها لأنّها تُحدث ضرراً كبيراً قد يكون غير قابل للإصلاح في بعض الأحيان.

فهل يُمكن ترميم العلاقة الزوجية بعد الخيانة؟ وكيف؟ الجواب في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

قطع العلاقة مع الطّرف الآخر في الخيانة

أوّلاً لا بدّ من قطع العلاقة مع الطّرف الآخر المُشارك في الخيانة الزوجيّة، وذلك بصورةٍ كاملةٍ ومُباشرة، من دون الإبقاء على علاقة صداقةٍ حتّى.

 

الإعتراف الواضح والصّريح

من المهمّ الاعتراف بشكلٍ واضحٍ وصريح لشريك الحياة بالخيانة، من دون مُحاولة تبرير فعل الخيانة أو إلقاء اللوم على الطّرف الآخر بأنّ الخيانة حصلت نتيجة إهمال الشّريك أو شيء من هذا القبيل.

 

تحمّل مسؤوليّة الخطأ

إنّ تحمّل الطّرف الخائن مسؤوليّة ما فعل أمام الشّريك يُعتبر دليلاً صادقاً منه على نيّته الشّروع في التغيير وفي إعادة ترميم العلاقة الزوجيّة، بالإضافة إلى وجود توجّهٍ بعدم العودة إلى الخيانة مجدّداً.

 

الإقتناع بالخطأ والإعتذار

الرّجوع عن الخطأ فضيلة، لذلك لا بدّ من الاقتناع بأنّ الخيانة الزوجيّة خطأ والرّجوع عنه والاعتراف به يجب أن يقترن باعتذارٍ صادقٍ عن التسبّب بألمٍ لمشاعر الشّريك، وعن خيانته للثقة التي كانت بينهما، بالإضافة إلى وجوب التعهّد بالثقة والصّدق والإخلاص في المرحلة المقبلة من الحياة الزوجيّة.

 

التفكير العميق

على الشّريك الذي تمّت خيانته التفكير والتحليل العميق في الأخطاء التي وقع فيها، ودوره في دفع شريكه للبحث عن علاقةٍ خارجيّةٍ وتصحيح هذه الأخطاء.

 

التعبير عن المشاعر والمغفرة

كذلك، من المهمّ أن يُعبّر الشّريك الذي تمّت خيانته بشكلٍ كاملٍ وصريح وإيجابي عن المشاعر السلبيّة التي شعر بها وسيطرت عليه، بالإضافة إلى المغفرة الحقيقيّة ومُسامحة الذات والشّريك على الخطأ الذي حدث والمضي قدماً في الحياة.

 

الحوار اليومي والمستمرّ

يُنصح أن يُحافظ الشّريكان على الحوار اليوميّ والمستمرّ بينهما، في محاولةٍ لترميم العلاقة الزوجيّة بعد الاعتراف بالخيانة والاعتذار عنها. كما ينبغي التّحاور بشكلٍ عميق بشأن ما حدث وأسبابه للوصول إلى فهمٍ أعمق عن الحادثة وإزالة سلبيّاتها بشكلٍ أسرع.

 

بالإضافة إلى كلّ الخطوات المذكورة، لا بدّ أيضاً من وضع قواعد جديدة للعلاقة الزوجيّة ومحاولة الاعتياد عليها في مسعى لتحسين العلاقة بين الشريكين بما يضمن عدم تكرار الخيانة، واللجوء للمُساعدة المُتخصّصة من قِبل الاستشاريين الأسريّين إن لزم الأمر.

 

لقراءة المزيد عن الخيانة الزوجية اضغطوا على الروابط التالية:


6 علامات تكشف خيانة الشريك... تعرّفوا عليها

إليكم اهم النصائح التي تساعدكم على منع الخيانة الزوجية!

ما لا تعرفونه عن اشكال الخيانة الزوجية!

‪ما رأيك ؟