ما أسباب الخوف من الفشل الجنسي؟

ما أسباب الخوف من الفشل الجنسي؟

تُعتبر العلاقة الحميمة أكثر من مُجرّد مُمارسة واستجابةٍ جسديّةٍ؛ فالعواطف المُتبادلة تلعب دوراً هاماً في إنجاحها أو التسبّب بفشلها، كما تُساهم الحالة النّفسيّة، الجسديّة والهرمونيّة في ذلك.

هذا ما يُفسّر صعوبة الوصول إلى الإثارة الجنسيّة في بعض الأحيان نتيجة غياب الرّغبة أو إجبار النّفس أو الطّرف الآخر على الشّعور بها؛ فعندما يتمّ الضّغط على العقل للتّركيز على الجنس، فإنّ الجسم قد لا يُمكنه الوصول إلى الإثارة الجنسيّة المطلوبة وبالتالي تفشل العلاقة ويتضرّر الأداء الجنسي.

نُسلّط الضوء في هذا الموضوع من موقع صحتي على الخوف من الفشل الجنسي والأسباب التي قد تؤدّي إليه.

 

الأداء السيّء

قد ينتج الخوف من الفشل الجنسي عن أداءٍ جنسيّ سيّء في السّرير قائمٍ على تجربةٍ فاشلة من وجهة النّظر الشخصيّة أو رأي الشّريك. كذلك، فإنّ عدم تلبية رغبات الطّرف الآخر الجنسيّة في تجربةٍ سابقة فاشلة، قد تُسبّب الخوف من الفشل لاحقاً.

 

إنطباع الطّرف الآخر

يُمكن أن يكون الإعتماد على رأي الآخر بشكلٍ كبير وراء الخوف الدائم من الفشل الجنسي؛ وخصوصاً في ما يتعلّق بالقلق من ترك انطباعٍ سيّءٍ عن الجسم بما في ذلك الوزن الزائد أو قلّة اللياقة البدنيّة.

 

قلّة الثقة بالنّفس

إنّ المرور ببعض المشاكل في العلاقات العاطفيّة أو الإجتماعيّة أو الإنسانيّة قد تؤدّي إلى تقليل الثقة بالنّفس وهذا يُمكن أن يكون السّبب الأوّل وراء الخوف المستمرّ من الفشل الجنسي.

 

الضّعف الجنسي

يُمكن لبعض العادات اليوميّة السيّئة أن تُسبّب السّمنة أو مشاكل أخرى تؤثّر سلباً على الحياة الجنسيّة، ما يُساهم في التّقليل من الإنتصاب والضّعف الجنسي أحياناً. إضافة إلى ذلك، قد يُعاني الفرد من مشاكل في القذف تؤثّر على الوصول إلى النّشوة.

 

النظرة الإجتماعيّة إلى الجنس

إنّ النّظرة الاجتماعيّة السلبيّة إلى موضوع الجنس عموماً قد تكون عامِلاً هامّاً في التسبّب بالخوف من الفشل الجنسي.

 

الإشباع الجنسي

يطمح الجميع إلى بلوغ الرضا والإشباع الجنسي، إلا أنّ إهمال الحياة الجنسيّة من قِبل البعض قد يكون سبباً في القلق من الفشل جنسياً.

 

المواد الإباحيّة

في حين أنّ انتشار الصّور والمواد الإباحيّة يُشكّل عامِلاً مُضلّلاً بحيث أصبح الفعل الجنسي بحدّ ذاته تحدّياً ومعياراً لقياس نجاح الحياة الجنسيّة على أساسه، بات الخوف من الفشل الجنسي مُنتشراً أكثر من السابق.

 

إنّ الخوف من الفشل الجنسي مسؤولٌ عن العديد من المشاكل الجسديّة والنفسيّة، وهذا يحصل لأنّ كلّ الأسباب المذكورة سابقاً تُساهم في إفراج الجسم عن هرمونات التوتّر مثل الأدرينالين والنورابينفرين ما يُضرّ بالعلاقة الحميمة.

 

لقراءة المزيد عن الأداء الجنسي إضغطوا على الروابط التالية:


هل تؤثر الحالة النفسية على العلاقة الحميمة؟

هل يؤثر الكلام الإباحي على العلاقة الحميمة؟

هل تعاني من القلق الجنسي؟ إليك ما يجب ان تعرفه!

‪ما رأيك ؟