7 مراحل لا يجب تفويتها في العلاقة الجنسية... تعرّفوا إليها!

7 مراحل لا يجب تفويتها في العلاقة الجنسية... تعرّفوا عليها!

تؤثر العلاقة الحميمة بين الزوجين على حياتهما اليوميّة، حيث أنّها لا يمكن أن تكون فاشلة من دون أن تتسبب بتأثيرات سلبيّة على التفاصيل اليوميّة التي يعيشانها. نكشف في هذا الموضوع من موقع صحتي 7 مراحل لا يجب تفويتها في العلاقة الجنسيّة، لكي يتمكّن الزوجان من التمتّع بحياةٍ جنسية سعيدة وناجحة.

1
الرغبة والاشتياق

الرغبة والاشتياق

هذه المرحلة الأولى يُنصح بعدم تفويتها. وتعتمد مرحلة الرغبة والإشتياق على القيام ببعض المبادرات عن بُعد، بشكلٍ يوصل للطرف الآخر بعض الرسائل الرومانسية مثل أخذ إجازة وتحضير مفاجأة من دون وجود أيّ مناسبة، أو الاستعداد سوياً لليلة رومانسيّة على ضوء الشموع، أو ترك رسالة حبّ قبل الذهاب إلى العمل.

2
القبلات والعناق

القبلات والعناق

في محاولة للتعبير عن المشاعر، يُعدّ تبادل القبلات والعناق من أكثر الطرق الفعّالة. ويمكن أن يترافق ذلك مع بعض الكلام الحميم الذي يُشعر الشريك بأنه مرغوب ومحبوب، ويزيد الرغبة في ممارسة العلاقة الحميمة.

3
مرحلة الإثارة

مرحلة الإثارة

يمكن اللجوء إلى العديد من الخطوات والقيام بالمبادرة لإثارة الشريك من خلال ارتداء ملابس مثيرة أو الرقص سوياً على أنغام موسيقى رومانسية أو تبادل الكلام الجنسي من خلال همسه في الأذن، أو العديد من الطرق الأخرى التي يمكن أن تثير الشريك.

4
مداعبة الأماكن الحساسة

مداعبة الأماكن الحساسة

لمس مناطق حساسة في جسم الشريك، لزيادة إثارته. حيث تنتقل الإثارة من محاولة الجذب إلى محاولة تعزيز الرغبة جنسياً، وهذا ممكن من خلال معرفة المناطق الحساسة في جسم الآخر وإثارته من خلال لمسها ومداعبتها بشكلٍ لطيف وبحركاتٍ هادئة.

5
تجربة وضعيات جديدة

تجربة وضعيات جديدة

تكمن أهمية هذه المرحلة بأنها تساهم في زيادة الإثارة وتحسين الأداء الجنسي. ويمكن لهذه الخطوة أن تكسر الروتين بين الزوجين، ممّا يزيد من المتعة والإثارة أثناء ممارسة العلاقة الحميمة ويعود بالإيجابيّة على حياتهما اليوميّة.

6
بلوغ النشوة

بلوغ النشوة

هذه المرحلة أساسيّة لكلا الزوجين، حيث أنّ ممارسة العلاقة من دون بلوغ النشوة قد لا يحقّق الإشباع الجنسي الذي يسعيان إليه. وتكرار هذا الأمر قد يؤدّي إلى بعض المشاكل في العلاقة والنفور منها في بعض الأحيان.

7
الاسترخاء

الاسترخاء

بعد بلوغ النشوة، يعيش الزوجان حالة من الاسترخاء وتبادل للعناق والقبلات بشكلٍ هادئ ودافئ. هذه المرحلة أساسيّة لأنّها تسمح للشريكين بالتعبير عن مدى امتنانهما وسعادتهما وعن المتعة التي اختبراها خلال ممارسة العلاقة الحميمة.

لقراءة المزيد عن العلاقة الجنسية إضغطوا على الروابط التالية:


‪ما رأيك ؟
من انوثة