إذا كنتِ تعانين من إنقطاع الطمث لمدة شهر ... هذا الموضوع يهمّكِ!

إذا كنتِ تعانين من إنقطاع الطمث لمدة شهر... هذا الموضوع يهمّكِ!

الدورة الشهريّة هي من الأمور المتكررة والمنتظمة التي تحدث مرّة في كلّ شهر عند السيدات، وغالباً ما يحدث تدّفق الحيض بشكل متكرر كل 28 يوماً تقريباً، إلا أنه وعند فئة من السيدات، قد تكون هناك فترات أقصر أو أطول وهي تتراوح ما بين 24 إلى 35 يوماً. ونتيجة بعض الظروف الجسديّة والنفسيّة قد تواجه المرأة حالات من إنقطاع الطمث لمدة شهر، وللتعرّف على الاسباب التي تؤدي الى هذه الحالة، تابعي التفاصيل التالية من موقع صحتي:

 

الضغوطات النفسية

 

يعتبر الإجهاد النفسي من الأمور التي تؤثر بشكل مباشر على الدورة الشهرية، والتي تؤدي الى تأخير موعدها أو غيابها لفترات أكثر من المعتاد. لذلك لا بدّ من الإبتعاد عن مصادر القلق والخوف والتوتر، والحفاظ على الراحة النفسيّة التامة والإسترخاء الدائم.

 

فقدان الوزن الكبير والسريع

 

غياب الدورة الشهرية لشهر كامل قد يكون بسبب فقدان الكثير من الوزن في وقت قليل، وهنا نشير الى أن التقييد الصارم لكميات السعرات الحرارية المستهلكة هو من الأمور التي تمنع إنتاج الهرمونات اللازمة لعملية التبويض.

 

المعاناة من السمنة الزائدة

 

بفعل إكتساب الوزن الإضافي والمفرط، فإن الجسم يشهد زيادة في إنتاج هرمون الإستروجين الذي يقوم بتنظيم الجهاز التناسلي للمرأة، وإن إزدياد معدلات هذا الهرمون يؤدي الى عدم إنتظام الدورة الشهرية وتوقفها لشهر أو حتى أكثر.

 

ممارسة الرياضة بإفراط

 

التمارين الرياضية هي من الامور الضرورية للحفاظ على صحّة الجسم وسلامته، شرط عدم الإفراط فيها والحرص على تفادي بذل أي مجهود بدني إضافي يؤثر سلباً على عملية التبويض، وبالتالي تدّفق الدورة الشهرية.

 

تكيّس المبايض

 

نشير الى أن المبايض المتكيِّسة تحتوي على عدد كبير من المسام التي توجد بداخلها حويصلات نامية تنمو بداخلها البويضات. وفي حال الإصابة بمتلازمة تكيّس المبايض، فإن هذه الحويصلات تصبح غير قادرة على الإفراج عن البويضات، ما يعيق عملية الإباضة ويسبب إنقطاع الحيض لفترات مؤقتة عند المرأة.

 

إليكِ المزيد من صحتي عن تأخر الدورة الشهرية عندك:

تأخر الدورة الشهرية عند المراهقة حالة شائعة... فما مدى خطورتها؟

إضافة الى الحمل ... 5 أسباب أساسية تؤدي الى غياب الطمث عندكِ!

لا تهملي تأخر الدورة الشهرية عندكِ لتفادي هذه المخاطر الصحيّة!

 

 

 

‪ما رأيك ؟