بهذه الطرق البسيطة يمكن علاج ألم الإيلاج

بهذه الطرق البسيطة يمكن علاج ألم الإيلاج

تشكو بعض النساء من الشعور بالألم خلال ممارسة العلاقة الزوجية، حتى أن ذلك من الممكن في بعض الأحيان أن يتسبب بالمشاكل الزوجية الكبرى. من هنا ارتأينا أن نطلعك من خلال هذا المقال على الأسباب التي يمكن أن تسبب للمرأة ألم الإيلاج والطرق التي تساعدها على التخلص من هذه المشكلة.


أسباب ألم الإيلاج

إذا كانت المرأة لا تعاني من أي مشاكل عضوية وإذا كانت الممارسة الحميمة بينها وبين زوجها تتم بالطرق الصحيحة، فليس من المفارض أن تشعر المرأة بأي أوجاع أثناء الإيلاج بل من المفترض أن تكون هذه العملية ممتعة للطرفين. ففي أي حالات يمكن أن تكون الممارسة الحميمة مؤلمة للمرأة؟

إذا كانت المرأة تعاني من المشاكل في الهبل، أي الالتهابات أو التقرحات أو الجفاف، فيمكن أن يؤدي ذلك إلى شعورها بالألم خلال الممارسة الحميمة. كما وقد تشعر بالألم إذا كانت تعاني أيضاً من التشنّج المهبلي اللاإرادي الناتج عن التشنجات في العضلات المحيطة بالمهبل مما يجعل عملية الإيلاج صعبة ومؤلمة.

ما هي العلاجات؟

إذا عُرف السبب، يصبح من السها إيجاد الحلول للمشكلة. ففي حال كانت المرأة تعاني من الالتهابات والتقرحات، عليها أن تتوجه إلى الطبيب لتلقي العلاجات المناسبة لحالتها، مما يعيدها إلى الحالة الطبيعية وتتخلص من آلام الإيلاج.

وفي حال كانت الزوجة تعاني من التشنجات المهبلية، فعليها أن تجد العلاجات التي من شأنها أن تساعدها على الاسترخاء التام خلال الممارسة الحميمة، ويمكن لزوجها أن يساعدها في هذه الحالة وأن يتعامل معها برقة ولطف حتى تستطيع الاسترخاء والاستمتاع بالعلاقة.

أما إذا كانت المشكلة هي جفاف المهبل، فعلى الزوج أن يساعدها من خلال زيادة فترة المداعبة قبل الإيلاج للمساعدة في ترطيب المهبل من خلال إفرازه للمواد المرطبة بشكل طبيعي، أو يمكن أيضاً للمرأة أن تستخدم المزلقات الحميمية المخصصة لمنطقة المهبل، وفي هذه الحالة على المرأة أن تستشير طبيبها بما يخص هذا الأمر وهو سوف يرشدها إلى النوع المناسب لها.  


اقرئي حول رغبة المرأة في العلاقة الحميمة:

 

‪ما رأيك ؟
من انوثة