كيف يؤثر التوقّف عن العلاقة الحميمة على المرأة؟

كيف يؤثر التوقّف عن العلاقة الحميمة على المرأة؟

موقع صحتي إختار اليوم في هذا المقال أن يقدّم للنساء المعلومات الوافية حول تأثير التوقّف عن ممارسة العلاقة الحميمة على المرأة، وهذا الأمر يمكن أن ينعكس بشكلٍ سلبيّ على الحالة الصحية التي تعيشها. وفي هذا الإطار، يمكنك التعرّف على على أبرز آثار التوقّف عن العلاقة الحميمة على المرأة. 

 

إرتفاع نسبة التوتر 

 

يمكن أن تعاني النساء من صعوبة في السيطرة على حالة التوتر التي يعانين منها، حيث إن العلاقة الحميمة تجعل المرأة في حالة من الإسترخاء التام عند نهايتها، وهذا الأمر يعتبر مفيداً جداً على صعيد التخفيف من التوتر، وبالتالي فإن التوقّف عن العلاقة الحميمة يزيد من شعورها بالتوتر نتيجة عدم تصريفها للكمية الكبيرة من الهرمونات التي ينتجها الجسم.

 

الأمراض في الأعضاء التناسلية

 

يمكن أن تصيب الأعضاء التناسلية لدى المرأة الكثير من الأمراض الخطرة التي تنتج عن توقّفها عن العلاقة الحميمة، فهذا الأمر يمكن أن يسبّب الجفاف في المهبل، وبالتالي تشكو المرأة من بعض الأمراض الناجمة عن هذا الفعل، فتشعر بأنها غير مرتاحة وأنها تعاني من الحكة في المهبل، وهذا الأمر يمكن تحسينه من خلال معاودة العلاقة الحميمة بينها وبين الزوج. 

 

الإكتئاب الشديد

 

أيضاً من أبرز الآثار التي يتركها التوقف عن العلاقة الحميمة على المرأة هو تعرّضها للإكتئاب الشديد حيث إنها ترغب في العلاقة ولكن بعض الأمور تفوق قدرتها على ممارستها، وهذا الأمر يمكن أن يشعرها بالضعف تجاه نفسها وفقدان تقديرها لذاتها، وبالتالي فهي معرّضة للشعور بالإكتئاب نتيجة الحاجة التي يطلبها الجسم للتعويض عن النقص العاطفي الذي لا بد من أن يتوافر للمرأة من قبل زوجها.

 

اقرأوا المزيد من المعلومات عن العلاقة الحميمة من خلال موقع صحتي:

 

ما هي أفضل الأوقات للعلاقة الحميمة؟

كيف يؤثّر سلس البول على العلاقة الحميمة؟

4 خطوات أساسية تخلص علاقتكم الحميمة من الروتين والتكرار!

‪ما رأيك ؟
من انوثة