هل تأخير الدورة الشهرية آمن صحياً؟

هل تأخير الدورة الشهرية آمن صحياً؟

هناك استحقاقات تدفع العديد من النساء إلى تأخير الدورة الشهرية، لتجنّب أعراضها ومتاعبها والمواقف المحرجة التي تضع المرأة فيها، خصوصاً أثناء السفر والعطلات أو لأسباب أخرى مثل الزفاف على سبيل المثال. وتتوفر طرق عدة تساعد في تأخير الدورة الشهرية، ولكن هل تُعتبر هذه الخطوة آمنة صحياً للجسم؟ الجواب في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

أدوية تحتوي على مادة اثينيل استراديول

اثينيل استراديول هرمون صناعي موجود في بعض حبوب منع الحمل التي تؤخذ بهدف تأخير الدورة الشهرية. وتحتوي هذه الحبوب على الإستروجين والبروجيستين والبروجسترون.

وتكمن خطورة تأخير الدورة الشهرية بهذه الطريقة، في مادة اثينيل استراديول التي تصبح مضرّة في حال تزوّد الجسم بها بشكلٍ منتظم ولفترة غير قصيرة. كما أنّه يُحذّر أخذ هذا الدواء في حال وجود تاريخ عائلي أو شخصي من الجلطات الدموية.

 

حبوب منع الحمل المركبة

يلجأ بعض النساء إلى حبوب منع الحمل المركبة التي تحتوي على هرموني البروجسترون والإستروجين، للمساعدة في تأخير الدورة الشهرية لمدة 7 أيام تقريباً، ولذلك يتمّ أخذ ما يصل إلى عبوتين متتاليتين من هذا الدواء.

ولا تُعدّ هذه الحبوب خطيرة إلا في حال تناولها لفترة طويلة. ومن المضاعفات المحتملة لتأخير الدورة الشهرية بواسطة حبوب منع الحمل المركبة، الشعور بالانتفاخ والنزيف المفاجئ.

 

حبوب البروجسترون

تحتوي هذه الحبوب على هرمون البروجسترون فقط على عكس الحبوب السابقة، وهي تساعد في تنظيم الدورة الشهرية. كما يمكن اللجوء إلى هذه الحبوب في اليوم الـ 15 من بدء الدورة من أجل توقيف نزولها وتأخيرها.

وعادةً ما لا تسبب هذه الحبوب أيّ ضرر إلا في حال أخذها لأكثر من أسبوعين، وهذا يتوقف على استجابة كلّ جسم نظراً لاختلاف طبيعة الأجسام.

 

يُفضّل عدم اللجوء إلى تأخير الدورة الشهرية إلا في للضرورة، مع التشديد على المتابعة مع الطبيب وعدم أخذ أي دواء لهذه الغاية قبل القيام بالفحوصات اللازمة وأخذ الموافقة الطبية.

فالوسائل المذكورة والتي يتمّ اللجوء إليها من أجل تأخير الدورة، تتسبب عادةً في اضطراب الهرمونات في الجسم ممّا يؤدي إلى اختلال هرموني، يمكن أن تنتج عنه العديد من المشاكل الجنسية والتناسلية والإنجابية.

 

اطرحوا اسئلتكم حول المشاكل الجنسية التي تعانون منها على أخصائيين في هذا المجال من خلال استشارة الكترونية تحصلون عليها عبر موقع www.sohatidoc.com

 

إليكِ المزيد من صحتي عن الدورة الشهرية:

‪ما رأيك ؟