الخلايا الجذعيّة: أملٌ جديدٌ لعلاج العقم؟

الخلايا الجذعيّة: أملٌ جديدٌ لعلاج العقم؟

العقم

يُمكن أن يُعاني بعض الأزواج من العقم وعدم الإنجاب، على الرّغم من المُحاولة مرّاتٍ عدّة وإجراء معظم الفحوصات الطبّية اللازمة، ولكن من دون جدوى.



وبعد مرور عامٍ على الأقلّ من دون النّجاح في حدوث الحمل، يبدأ الزوجان بالبحث عن وسيلةٍ قد تُعيد لهما الأمل بالإنجاب. فهل يُشكّل خيار الخلايا الجذعيّة أملاً جديداً لعلاج العقم؟ نستعرض المزيد عن هذه الطريقة في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

ما هي الخلايا الجذعيّة؟

 

تُسمّى بالخلايا الجذعيّة، الخليّة التي تقوم بالانقسام والتكاثر في الوسط الذي توضع فيه وهي عبارةٌ عن خلايا تستطيع تكوين أيّ نوعٍ من الخلايا في الجسم؛ كالخلايا العصبيّة، خلايا الكبد، خلايا البنكرياس وغيرها.

 

عندما تنقسم الخلايا بالبلايين منها، يُمكن أن تكوّن خلايا جديدةً بحسب المُحيط الموجودة فيه.  على سبيل المثال؛ إذا تمّ زرع خليّةٍ جذعيّة لدى مُصابٍ بتلفٍ في الكبد فإنّ الخلايا الجذعيّة يُمكن أن تتكاثر وتنقسم بشكلٍ يُعيد للكبد عمليّاته الحيويّة ويبني أنسجته التالفة.

إذاً فإنّ للخلايا الجذعيّة القدرة على تجديد الخلايا التّالفة في الجسم وفي أيّ مكانٍ تُزرع فيه.

 

كيف يُمكن أن تُعالج العقم؟

 

يُمكن للخلايا الجذعيّة أن تُعالج مشكلة العقم لدى الأزواج المُصابين به، عن طريق إيجاد سبب العقم والعمل على مُعالجته. فكيف يُمكم للخلايا الجذعيّة أن تُعالج العقم في هذه الحالة؟

 

إنتاج حيواناتٍ منويّة جيّدة:

 

يُعدّ العلاج بالخلايا الجذعيّة حلاً في حال المُعاناة من تشوّه الحيوانات المنويّة أو من نقصٍ في عددها أو انعدامها بشكلٍ كامل.

تتمّ طريقة إنتاج حيوانات ٍمنويّةٍ جديدة عن طريق سحب عيّنةٍ من النّخاع الشوكي للرّجل واستخلاص الخلايا الجذعيّة منه وإعادة زرعها في الخصية، وهي التي تعمل على خلق خلايا لحيواناتٍ منويّةٍ جديدةٍ ونشطةٍ وخاليةٍ من العيوب.

 

- مُعالجة العيوب الخلقيّة لدى النّساء:

 

يُمكن اللجوء إلى تقنيّة زرع الخلايا الجذعيّة لعلاج حالات العقم عند النّساء النّاتجة عن المُعاناة من تشوّهاتٍ خلقيّةٍ أو عيوبٍ يصعب حلّها بالطّرق الجراحيّة أو العلاجات القديمة وأهمّها: الرّحم الطفولي، ضمور عضلة الرّحم، تشوّهات وانسداد أنابيب فالوب وضعف بطانة الرّحم.

يتمّ العلاج بحقن الخلايا الجذعيّة في الأعضاء المُراد إعادة بنائها أو إصلاح عيوبها الخلقيّة مع تناول المرأة لبعض العلاجات المُحفّزة للهرمونات.

 

بعد الاطّلاع على طريقة علاج الخلايا الجذعيّة لبعض حالات العقم، فهل تُشكّل هذه الوسيلة أملاً جديداً لعلاج العقم لدى بعض الأزواج؟

 

اقرأوا المزيد عن مشكلة العقم على هذه الروابط:


الاحتكاك بالقطط... هل فعلاً يسبّب العقم؟

هل يُمكن للإجهاض أن يُسبّب العقم؟

للوقاية من العقم... اتبعوا النّصائح التالية!

‪ما رأيك ؟