بعض النصائح لتقوية الإباضة

بعض النصائح لتقوية الإباضة

تواجه بعض النساء المتزوّجات مشكلة تأخر الحمل، وتعتبر المشكلة الأساسية لذلك ضعف الإباضة، أى عدم قدرة المبيض على إنتاج بويضات قادرة على التّخصيب وتكوين جنين.

 

على ماذا تعتمد قوّة الإباضة؟


إنّ قوة الإباضة تعتمد على سنّ المرأة، وزنها و قدرتها الجسديّة. ولتحديد سبب ضعف الإباضة لدى المرأة لابدّ أوّلاً من إجراء بعض التحاليل و صورة دم كاملة للتأكّد من أنّ المريضة لا تعاني من أى أمراض تأخّر الحمل.

 

فخصوبة المرأة وحدها لا تكفي لحدوث الحمل وهذا ما أكّدته الأبحاث الطبية الحديثة حيث تلعب العوامل النفسية و الفيزيولوجية دوراً رئيسيّاً فى حدوث الحمل.


أساليب تنشيط الإباضة


يمكن تنشيط الاباضة عند المرأة بعدة طرق بحيث تعتمد على عمرها، على وزنها وعلى حالة المبيض عندها مثل: تخفيف الوزن، الأكل الصحّي الغني بفيتامين ج  والحديد والزنك و البروتين مثل اللّحوم والأسماك، البيض والخضروات.

 

كما يمكن تخفيف الضّغوط النفسيّة وتناول الأدوية الهرمونية  بإستشارة طبيب. ومن المهمّ تجنّب التدخين لأنّه يسبّب بضعف المبيض.

 

حاولي الابتعاد عن التوتّروالإحباط لأنّهما يؤدّيان إلى حدوث تغيرات هرمونيّة تؤثّر سلباً على الخصوبة. كما يجب على الزوج أن يتجنّب التدخين، شرب الكحول، تناول الغذاء الدسم لأنّ ذلك يؤثر على الحيوانات المنوية. 

‪ما رأيك ؟
من انوثة