كلّ ما تريدين معرفته عن حبوب منع الحمل المركّبة

كلّ ما تريدين معرفته عن حبوب منع الحمل المركّبة

ماريا رعد

تتعدّد وسائل منع الحمل وتختلف، ومن أكثرها استخداماً حول العالم هي أقراص منع الحمل المركبة. وهي عبارة عن أقراص تحتوي على هرموني الأستروجين والبروجيسترون التي تمنع إطلاق البويضات. فتعرّفي أكثر في هذا الموضوع من موقع صحتي على طريقة عمل أقراص منع الحمل المركبة والأعراض الجانبية التي ممكن أن تنتج عنها.


كيف تعمل أقراص منع الحمل المركبة؟ وما هي مدى فعاليتها؟

كما ذكرنا أعلاه، تقوم هذه الحبوب بمنع عملية التبويض بشكل مؤقت، في الوقت عينه تعمل على جعل المادة المخاطية التي يفرزها عنق الرحم سميكة وذلك لكي تصبح عملية مرور الحيوانات المنوية صعبة. من جهة أخرى تساهم حبوب منع الحمل المركبة على جعل بطانة الرحم رقيقة جداً، الأمر الذي يساعد على منع البويضة الملحقة الانغراس في الجدار الرحمي.

بالنسبة لفاعلية هذه الحبوب، فقد أثبتت الدراسات أنها تصل الى 99% لذا تُعتبر من أكثر الوسائل استخداماً حول العالم، لكن اذ تم استخدامها بالطريقة الموصي بها، أيَ أخذ الحبة يومياً في الوقت نفسه دون التأخر عن الموعد، فالتأخر أو أخذ الحبة كل يوم في موعد مختلف، يقلل من فعاليتها ويصبح احتمال الحمل وارد.


هل من أعراض جانبية لحبوب منع الحمل المركبة؟

غالباً، لا تشعر المرأة بأي من الأعراض الجانبية، لكن في بعض الحالات قد تشعر بعض السيدات بالصداع أو الغثيان، وألم خفيف في الثديين، وهذه الأعراض قد تظهر أولى أيام تناول الحبوب وتختفي فيما بعد.

والجدير بالذكر، أن هذه الحبوب لا تستطيع المرأة تناولها من تلقاء نفسها، بل يجب عليها استشارة الطبيب، حيث أن النساء اللواتي يعانين من ضغط الدم المرتفع أو السكري وأمراض القلب، التهاب الكبد وسرطان الثدي يُمنعن من تناول هذه الحبوب.


اطرحوا اسئلتكم حول الأعراض التي تلاحظونها او الأمراض التي تعانون منها على أخصائيين عبر استشارة أونلاين من خلال الدخول الى www.sohatidoc.com وحجز الموعد المناسب لكم مع الطبيب الذي تختارونه.

لقراءة المزيد عن وسائل منع الحمل اضغطي على الروابط التالية:

متى تصبحين حاملاً بعد التوقف عن تناول حبوب منع الحمل؟

انتبهي... 4 أدوية تتعارض مع حبوب منع الحمل!

ما الذي يمكن ان يدفعك الى تغيير حبوب منع الحمل؟

‪ما رأيك ؟