كيف يساعدكِ الاختبار الذاتي لوقت التبويض على زيادة فرص الحمل؟

كيف يساعدكِ الاختبار الذاتي لوقت التبويض على زيادة فرص الحمل؟

عندما تحاولين الحمل، من المفيد تتبع الإباضة للتأكد من أنكِ تمارسين العلاقة في أكثر فترة خصوبة خلال دورتكِ الشهرية. إذا كنتِ تعرفين موعد الإباضة، يمكنك ممارسة الجنس في اليومين السابقين للإباضة وفي اليوم المتوقع للإباضة. سيؤدي ذلك إلى زيادة احتمالات الحمل.

سواء كنتِ قد بدأت للتو في محاولة الحمل، أو كنتِ تحاولين لفترة من دون نجاح، أو كنتِ قد عانيتِ مؤخراً من إجهاض، فقد تلجئين إلى تتبع التبويض للمساعدة في تحسين احتمالات الحمل. من المهم أيضاً أن تكوني على دراية بأعراض الإباضة الأخرى والتي يمكن أن تشمل تورم الثدي إفرازات المهبل والتشنجات.

 

الاختبار الذاتي لوقت التبويض

ان الإختبار الذاتي لوقت التبويض هو عبارة عن اختبار للبول، يشبه اختبارات الحمل المنزلية، والذي يُظهر نمطاً لونياً معيناً عند ارتفاع مستويات الهرمون الملوتن (LH). عادةً ما يشير تدفق الهرمون اللوتيني إلى مدى قربكِ من فترة الإياضة الممتدة من 12 إلى 36 ساعة. بمجرد أن يتنبأ الاختبار بالإباضة، يوصى بممارسة الجنس يومياً خلال الأيام القادمة.

في معظم الحالات، تحتاجين إلى إجراء الاختبارات على مدار أيام متتالية لاكتشاف ارتفاع نسبة هذا الهرمون بدقة. إذا أجريت الاختبار على مدى خمسة أيام، فلديك فرصة بنسبة 80% للتنبؤ بالإباضة؛ على مدى 10 أيام، يرتفع هذا الرقم إلى حوالي 95%.

 

كيفية استخدام الإختبار الذاتي لوقت التبويض بطريقة صحيحة

بالنسبة لمعظم النساء، يجب البدء بإجراء الاختبار في اليوم العاشر تقريباً من الدورة الشهرية. أي بعد 10 أيام من اليوم الأول من الدورة. يجب إجراء الاختبار في وقت متأخر من بعد الظهر أو في وقت مبكر من المساء (بين الساعة 4 مساءً و 10 مساءً) لأن البول في هذا الوقت من اليوم من المرجح أن يكتشف تدفق الهرمون اللوتيني الذي يحدث في الدم قبل عدة ساعات. تحدث الإباضة عادة بعد 14-24 ساعة من تحول الاختبار إلى نتائج إيجابية. أكثر أيام الخصوبة هو اليوم الذي يصبح فيه الاختبار إيجابياً.

 

لا تتركي التساؤلات لديكِ حول التخطيط للحمل ومراحله وصولاً الى الولادة دون جواب! أدخلي الى موقع www.sohatidoc.com واحصلي على استشارة أونلاين من أبرز الأطباء الأخصائيين.

 

لقراءة المزيد عن الحمل إضغطوا على الروابط التالية:

كيف تتغيّر حالتك النفسية في الثلث الثالث من الحمل؟

هل تعانين من آلام الاسنان في الشهر الثامن من الحمل؟ إليكِ الأسباب!

السعال خلال الحمل... هل هو خطير؟ وكيف يُعالَج؟

‪ما رأيك ؟
من انوثة