هل حبوب منع الحمل يمكن أن توقف الدورة الشهرية؟

هل حبوب منع الحمل يمكن أن توقف الدورة الشهرية؟

حبوب منع الحمل بالإضافة إلى الأنواع الأخرى من موانع الحمل الهرمونية هي الوسائل الأكثر انتشاراً ورواجاً حول العالم التي يتم استخدامها لتحديد النسل نظراً إلى فاعليتها التي تتعدى نسبة 99% وتوفّرها بشكل دائم للاستخدام وتكبفتها المقبولة نسبياً والتي تناسب الأغلبية. فكيف تعمل هذه الموانع وهل يؤدي استخدامها إلى توقّف الدورة الشهرية؟


وسائل منع الحمل الهرمونية

وأبرزها حبوب منع الحمل التي تأتي على نوعين. النوع الأول هو الأحادي الذي يحتوي على البروجستين وهو النسخة الصناعية لهرمون البروجستيرون، والنوع الثاني الذي يحتوي على البروجستين إلى جانب الإستروجين. تعمل هذه الحبوب على منع التبويض لدى المرأة أي منع المبيض عن إطلاق البويضات الناضجة والجاهزة للتخصيب كما أنها تعمل على جعل السائل المخاطي الموجود في عنق الرحم أكثر سماكة مما يعيق مرور الحيوانات المنوية باتجاه البويضة، وتعمل هذه الوسائل أيضاً على جعل بطانة الرحم رقيقة بشكل لا يسمح بانغراس البويضة فيها اذا تم تخصيبها.

وعبوات أقراص منع الحمل تأتي بنوعين، النوع الأول يتضمّن 21 حبة، وتحتوي هذه الحبات جميعها على هرمونات الأستروجين والبروجسترون، أي أنها كلها ناشطة. تباشر المرأة بأخذها إبتداءً من اليوم الخامس بعد نزول الحيض، وصولاً إلى اليوم الـ26 من الدورة، لتتوقف بعد ذلك عن أخذها لمدة 7 أيام ينزل خلالها الطمث الناتج عن عدم اخذ الحبوب، لتتابع أخذ الأقراص في اليوم الخامس من نزول الدورة الشهرية.

أما النوع الثاني فهو يحتوي على 28 قرصاً، تباشر المرأة بأخذها في اليوم الخامس من الطمث في المرة الأولى، ولا تتوقف عن تناولها، وهي تحتوي على 21 حبة ناشطة تبدأ بها المرأة وبعدها تأخذ 7 حبات لا تحتوي هرمونات لذلك يحدث نزيف الحيض خلال تناولها.



علاقة وسائل منع الحمل بالدورة الشهرية

بما أن هذه الوسائل ترتكز على الهرمونات في تركيبتها وعملها، فإنها وبحسب الدراسات الطبية قد تؤدي في بعض الأحيان إلى حصول عدم انتظام في الدورة الشهرية كونها تسبب خللاً في مستويات الهرمونات الطبيعية عند المرأة. ولكن الجدير بالذكر أن هذه الوسائل لا تؤدي ابداً إلى انقطاع الدورة الشهرية بشكل كامل وأن المرأة تستعيد خصوبتها وقدرتها على الحمل والإنجاب بعد التوقّف عن استخدام هذه الوسائل.  

أما إذا أرادت المرأة أن توقف نزول الطمث أو تأجيله لأسباب شخصية، فإنها من الممكن أن تغيّر طريقة استخدام حبوب منع الحمل، أي أن تستمر بتناولها في الأيام السبعة التي تكون غالباً مخصصة لنزول الحيض، وبهذه الطريقة تتمكن من توقيف الدورة وتأجيلها. ولكن من الضروري أن يتم ذلك تحت إشراف الطبيب المختص ولأسباب استثنائية فقط.


المزيد حول حبوب منع الحمل في الروابط التالية:

ما هي أهم الفوائد التي توفرها لكِ لصقة منع الحمل؟

معلومات مهمّة يجب أن تعرفوها قبل اجراء حقنة منع الحمل كل شهر

كيف تؤثر شريحة منع الحمل على دورتك الشهرية؟

‪‪مقالات ذات صلة
‪‪إقرأ أيضاً
‪ما رأيك ؟
من انوثة