ما الأسباب الكامنة وراء شرود ذهن طفلكم المراهق؟

ما الأسباب الكامنة وراء شرود ذهن المراهق؟

يمرّ المراهق بالعديد من التغيّرات الهرمونية التي من شأنها ان تؤثر بشكلٍ مباشر أو غير مباشر على صحته النفسية والبدنية. ومن بين هذه التأثيرات، من الممكن أن يعاني المراهق من الشرود الذهني، وهذا ما يثير قلقكم كأهل ويدفعكم نحو البحث عن سبل لمساعدته في تخطي هذه المشكلة.

 

أسباب شرود الذهن عند المراهقين

المشاكل العائلية

إن طلاق الأهل، المشاكل المنزلية، مرض أحد المقربين أو موته، وغيرها من الظروف الحياتية اليومية يمكن أن تكون سبباً مهماً لشرود المراهق. فالمشاكل تحفز القلق والأفكار السلبية في دماغ المراهق ويمكن بالتالي أن تسيطر بالكامل على ذهنه، وهذا ما يؤدي إلى معاناته من الشرود بشكلٍ متواصل.

 

مشاعر الحب

إن الحب في سن المراهقة أو ما يمكن تعريفة بالإنجذاب الجسدي إلى الطرف الآخر، هو من بين الأمور المهمة المسببة ايضاً للشرود الذهني. فعندما يقع طفلكم المراهق في الحب للمرة الأولى، وخصوصاً في هذه المرحلة من حياته، من الممكن ان يعاني من الشرود الذهني وأن يتشتت فكرياً عن كلّ ما يحيط به.

 

التعرّض للتنمر

إن تعرّض المراهق للتنمر، عن كان في المدرسة، الحيّ أو غيره من الأمكنة يمكن أن يكون من بين أهم مسببات الشرود الذهني أيضاً. يحدث التنمر عند استخدام الكلمات أو الافعال بشكل متكرر بهدف اذية الشخص الآخر وجعله يشعر بالخوف أو التهديد أو الضعف، وهذا ما يمكن ان يؤثر سلباً على صحة المراهق النفسية.

 

طرق علاج شرود الذهن عند المراهقين


التواصل والتحدث مع المراهق

إن التواص والتحدث مع المراهق هي وسيلة رائعة للتقرّب منه، ومعرفة فعلاً ما يدور في ذهنه. بهذه الطريقة، البعيدة عن أسلوب الوعظ، يمكن أن تساعدوه على إيجاد حلول لمشكلة الشرود الذهني وتعلّموه كيفية مواجهة بشكلٍ صحيحٍ لكافة المشاكل.

 

استشارة الطبيب

إن الطبيب سوف يوصي بالعلاج الإدراكي السلوكي. هذا العلاج يكشف أسباب الشرود الذهني، ويعلّم المراهق طرق التعامل مع الظروف المحيطة.

 

تشجيعه على ممارسة الرياضة والأنشطة

إن الرياضة والأنشطة تساعد المراهق على التفكير بأمور مفيدة وأخرى، وتمنعه من التركيز على مشاكله.

 

لقراءة المزيد حول تربية المراهقين إضغطوا على الروابط التالية: 

هكذا تساعدين إبنك المراهق على تعزيز ثقته بنفسه

الحبّ في سنّ المراهقة... هل هو حقيقيّ؟

ما هي أبرز العلامات التي تدلّ على دخول مرحلة المراهقة؟

‪ما رأيك ؟