سرطان الثدي

كل ما تحتاجين إلى معرفته حول سرطان الثدي من مستشفى الراعي!

يعتبر سرطان الثدي أحد الأسباب الرئيسية لوفاة النساء حول العالم، وهو أحد انواع السرطان الأكثر شيوعاً. تصاب آلاف النساء سنوياً بمرض سرطان الثدي، وغالباً ما يكون التشخيص في مراحل متقدّمة من المرض. لذا خصّص شهر تشرين الأول للتوعية حول سرطان الثدي وتشجيع الخضوع للكشف الطبيّ السنويّ للتمكّن من تشخيص المرض في مراحله المبكرة، ما يساعد على تلقّي العلاج والتعافي منه.

ما هي أعراض سرطان الثدي؟

لذا يعدّ التنبّه إلى أعراض سرطان الثدي امراً أساسياً لدى النساء، وتشمل هذه الأعراض:

- كتلة او تورّماً غير اعتياديّ في الثدي
- تغيّر في شكل الثدي او حجمه
- تغيّر في البشرة حول الثدي
- انقلاب الحلمة أو دخولها إلى الداخل
- تشققات او تقشّر في محيط الحلمة
- تجعّد الجلد حول الثدي تماماً كما قشر البرتقال

ما هي أسباب سرطان الثدي؟

أما الأسباب المؤدية إلى الإصابة بسرطان الثدي فهي عديدة، ولكن أبرزها يتمثّل في نمو غير اعتيادي لبعض الخلايا في الثدي، فتتطوّر بشكل سريع، وتنتشر بكثرة لتطال الغدة الليفية وتتحوّل الى مرض خطير.
وتعتبر الخلايا المتواجدة في قنوات الحليب الأكثر عرضة للتغيّرات، وغالباً ما تكون المسبب الرئيسي لسرطان الثدي.

ما هي عوامل الخطر؟

ولكن عوامل مختلفة يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي، وهي متعددة، نذكر أهمها:

- الجنس أي ان تكوني امرأة
- الوراثة التي تعتبر مسؤولة عن 5 إلى 10% من الإصابات
- التقدّم في السن
- الوراثة وتعتبر أحد العوامل الأساسية للإصابة بسرطان الثدي
- الإصابة السابقة بسرطان الثدي في أحد الثديين
- زيادة الوزن او السمنة
- انقطاع الدورة الشهرية في سن متأخرة
- عدم الحمل أو الإنجاب المتأخر
- التدخين واستهلاك الكحول

كيف يتم الكشف الذاتي للثدي؟

من هنا تبرز أهمية الخضوع للكشف الطبيّ، ولكن يمكنك أولاً ان تقومي بالكشف الذاتي في المنزل للتمكّن من التنبّه الى احتمال الإصابة بسرطان الثدي.

وللقيام بالكشف الذاتي للثدي، اتبعي الخطوات التالية:

- الوقوف أمام المرآة ورفع الذراعين على الجانبين ومراقبة اي تغيّر في الثدي
- وضع اليدين على الخصر مع الانحناء قليلاً الى الامام للتأكد من عدم حدوث أي تورّم أو تغير في الحلمة
- رفع اليدين إلى خلف الرأس مع ثني الكتفين الى الامام للتاكد من عدم حدوث تغيير في الحلمة
- فحص الثدي باليدين عبر تحسسه بشكل دائريّ بواسطة الأصابع الثلاثة، مع الضغط باستمرار على الثدي
- تحسس منطقة أسفل الابط لملاحظة أي كتلة أو تورّم
- الضغط على الحلمة لمراقبة ما إذا كانت هناك افرازات أو بعض نقاط الدم
- يمكنك الاستلقاء على الظهر مع تحسس الثديين للتاكد من عدم وجود اي تغيّر فيهما

ماذا عن الكشف الطبي لسرطان الثدي؟

هذا على صعيد التشخيص الذاتي لسرطان الثدي، إنما هذا الكشف لا يكفي وحده، بل يجب الخضوع للفحوصات الطبية لتشخيص أكثر دقة. ومن بين هذه الفحوصات الأكثر فعالية، نذكر:

- التصوير الشعاعي للثدي حيث يتم تصوير الأنسجة بالأشعة السينية التي تساعد على كشف الكتل في الثدي
- التصوير بالأشعة فوق الصوتية لتحديد التغيرات في الثدي
- التصوير بالرنين المغناطيسي
- اختبار زراعة الخزعة المستخرجة من الثدي
- اختبارات الدم للجينات BRCA 1 و BRCA 2

ما هو علاج سرطان الثدي؟

اما علاج سرطان الثدي فيقوم بشكل أساسيّ على الجراحة، تتبعها علاجات مختلفة كالعلاج الهرموني أو الكيميائي أو الإشعاعي. وتخضع مريضات سرطان الثدي لانواع مختلفة من الجراحات، وهي:

- إزالة الورم أو ما يعرف بالاستئصال الموضعي حين تكون الأورام صغيرة
- الاستئصال الكامل لأحد الثديين أو للاثنين معاً تبعاً لمراحل المرض المتقدّمة
- إزالة بعض الغدد الليمفاوية في حال انتشار المرض الى هذه الغدد

وتميل بعض النساء، خصوصاً من يعانين من تاريخ طويل من سرطان الثدي في العائلة، الى الخضوع لاستئصال الثدي الوقائي وهي جراحة تقوم على استئصال الثديين معاً حتى وإن كانا سليمين بغية التخفيف من خطر الإصابة بالسرطان.

والأهم ان تتذكّري دائماً ان الخضوع للكشف الطبيّ السنوي يبقى العامل الأبرز والخطوة الأولى نحو انقاذ حياتك والوقاية من سرطان الثدي.

‪‪مقالات ذات صلة
‪‪إقرأ أيضاً
‪ما رأيك ؟
من انوثة