الأفوكادو ليس فقط لذيذاً... فوائده كثيرة للحفاظ على صحّة الأمعاء

الأفوكادو ليس فقط لذيذاً... فوائده كثيرة للحفاظ على صحّة الأمعاء

تقدم الفوائد الصحية للأفوكادو اسباباً مقنعة لإدراج هذا النوع من الاطعمة في نظامكم الغذائي اليومي. يُزرع الأفوكادو، بشكل أساسي في المناخات الاستوائية؛ في بعض الأحيان، تكون المناخات الأكثر اعتدالاً بيئة مناسبة لنمو هذه الفاكهة. عادةً ما تشمل خصائص الأفوكادو القشرة الخضراء وشكل الكمثرى، إلى جانب النضج بعد الحصاد مباشرة. ولكن، ما هي ابرز فوائد الافوكادو الصحية على الأمعاء؟

فوائد الافوكادو على الأمعاء

1

تنشيط حركة الامعاء

تساعد الألياف المفيدة في الأفوكادو على تعزيز الهضم الصحي. لا تتحلل الألياف إلى طاقة لأنها تمرّ عبر الجهاز الهضمي، ولكنها تمتص الماء بدلاً من ذلك لتليين البراز وتخفيفه، هذا يساعد في مكافحة الإمساك. يقلل النظام الغذائي الغني بالألياف أيضاً من خطر الإصابة بأمراض الرتج، وهو مرض مرتبط بنمو الجيوب، التي تسمى الرتوج، في القولون. من هنا، ان تناول كوباً من شرائح الأفوكادو يزيد من كمية الألياف بنسبة 4.9 غرام اي 13 و 19 % من احتياجات الألياف اليومية للرجال والنساء على حدّ السواء.

2

منع الإصابة بسرطان الامعاء

فيتامين سي الموجود في الأفوكادو يعزز صحة الجهاز الهضمي ويمنع تلف الانسجة. يحتوي الجهاز الهضمي على الكولاجين - وهو نوع من البروتين يشكل أليافاً ضيقة لتوفير قوة الأنسجة. تلتف ألياف الكولاجين حول جدران الأمعاء، ويساعد فيتامين سي في نظامكم الغذائي على إنتاج ما يكفي من الكولاجين للحفاظ على قوة الأنسجة. وفقاً لمعهد لينوس بولينج، فإن اتباع نظام غذائي غني بفيتامين سي يوفر فوائد أخرى للجهاز الهضمي، بما في ذلك تقليل مخاطر الإصابة بسرطان المعدة. يحتوي كوب من شرائح الأفوكادو على 7.3 ملليغرام من فيتامين سي، وهو ما يشكل 8 % من احتياجات فيتامين سي اليومية للرجال و 10 % للنساء.

3

غني بفيتامينات ب المركبة

أضيفوا الأفوكادو إلى نظامكم الغذائي وستزيدون من تناول فيتامينات ب المركبة. تدعم هذه العناصر الغذائية الهضم الصحي لأنها تساعد خلايا الأمعاء على استخلاص الطاقة من طعامكم. على سبيل المثال، يساعدكم فيتامين B-6 على استقلاب البروتين، بينما يحوّل حمض البانتوثنيك الكربوهيدرات والدهون والبروتينات إلى طاقة. يوفر الأفوكادو كميات أصغر من فيتامينات ب المعقدة الأخرى، بما في ذلك النياسين والثيامين والريبوفلافين.

4

مضاد للميكروبات ومعزز للبكتيريا المفيدة

يحتوي الأفوكادو على مواد لها نشاط مضاد للميكروبات، وخاصة ضد الإشريكية القولونية، وهي سبب رئيسي للتسمّم الغذائي. كما انه، ووفقاً لبحثٍ من جامعة الينوي ان الأشخاص الذين تناولوا الأفوكادو يومياً، تمتّعوا بوفرة من بكتيريا الأمعاء المفيدة التي تكسر الألياف وتنتج مستقلبات تدعم صحة الأمعاء.

لقراءة المزيد حول التغذية اضغطوا على الروابط التالية:

النظام الغذائي الصحي يجنّبكم هذه الأمراض

صحّحوا معلوماتكم حول التغذية السليمة!

هذا ما يجب أن تعرفوه عن الدهون الغذائية!

‪ما رأيك ؟
من انوثة