هل من الآمن ان يتناول مرضى السكري الارز الاسمر؟

هل من الآمن ان يتناول مرضى السكري الارز الاسمر؟

الأرز الاسمر هو عبارة عن حبوب كاملة غالباً ما تعتبر غذاءً صحياً. وعلى عكس الأرز الأبيض، الذي يحتوي فقط على السويداء النشوي، يحتفظ الأرز الاسمر بالجراثيم الغنية بالمغذيات وطبقات النخالة من الحبوب. الجزء الوحيد الذي تمت إزالته هو الهيكل الخارجي الصلب. ومع ذلك، في حين أنه أعلى في العديد من العناصر الغذائية من الأرز الأبيض، إلا أن الأرز الأسمر  يبقى غنياً بالكربوهيدرات. فهل هو آمن لمرضى السكري؟

 

الأرز الاسمر للسكري

بفضل محتواه العالي من الألياف الغذائية، فقد ثبت أن الارز الاسمر يقلل بشكل كبير من مستويات السكر في الدم بعد تناول الطعام لدى الأشخاص الذين يعانون من الوزن الزائد، وكذلك أولئك الذين يعانون من مرض السكري من النوع 2، وفقاً لدراسةٍ أجراها علماء من جامعة Harvard School of Public Health.

يعدّ التحكم العام في سكر الدم مهمًا لمنع أو تأخير تطور مرض السكري، وفي دراسة لعلماء من جامعة St Marianna University School of Medicine، أجريت على 16 بالغاً مصابًاً بداء السكري من النوع 2، أدى تناول حصتين من الارز الاسمر إلى انخفاض كبير في نسبة السكر في الدم بعد تناول الطعام والهيموجلوبين A1c ( وهي علامة على التحكم في نسبة السكر في الدم)، مقارنةً بتناول الأرز الأبيض.

 

ما هي نسبة الارز الاسمر على مؤشر السكر في الدم؟

يقيس مؤشر نسبة السكر في الدم (GI) مقدار الطعام الذي يرفع مستويات السكر في الدم ويمكن أن يكون أداة مفيدة لمرضى السكري. حصل الارز الاسمر المسلوق على 68 درجة، وصنفه على أنه غذاء متوسط للمؤشر.

 

بعض النصائح

الارز الاسمر آمن تمامًا لتناوله باعتدال إذا كنتم تعانون من داء السكري. في حين أنه يحتوي على نسبة عالية من الكربوهيدرات، إلا أن الألياف ومضادات الأكسدة والفيتامينات والمعادن قد تحسن التحكم في نسبة السكر في الدم، مما يساعد على التحكم في مرض السكري.

ومع ذلك، لا يزال عليكم مراقبة كمية الارز الاسمر التي تتناولوها مع الأطعمة الصحية الأخرى، مثل البروتينات الخالية من الدهون أو الدهون الصحية، للمساعدة في السيطرة على مستويات السكر في الدم.

 

لقراءة المزيد عن السكري اضغطوا على الروابط التالية:

هل من علاقة بين القمح ومرض السكري؟

هل يمكن لمريض السكري تناول الفول السوداني؟

حكّة المهبل من الأعراض الشائعة لمرض السكري... إليكِ طرق علاجها!


‪ما رأيك ؟