إطّلعي على إجراء تركيب فينير الأسنان خطوة بخطوة

إطّلعي على إجراء تركيب فينير الأسنان خطوة بخطوة

الفينير أو الأسنان الخزفية أو أسنان البورسلان هو أحد أكثر تقنيات تجميل الأسنان تطوّراً وحل العديد من المشاكل المتعلقة بها. فاطّلعي معنا من خلال السطور التالية على هذه التقنية، لا سيما طريقة تطبيقها، واعرفي إذا كانت تسبب الأوجاع في الفم والأسنان.


فينير الأسنان

تُسمّى أيضاً قشرة الأسنان أو أسنان البورسلان، وهي عبارة عن طبقة رقيقة من الخزف تتم من خلال تغطية الأسنان الأصلية لتحسين مظهرها، ويمكن أن يتم الإحتفاظ بها قبل تبديلها لفترة تتراوح بين 7 و15 عاماً.


خطوات تركيب الفينير

في الحقيقة، إن تركيب الفينير على الأسنان ليس مؤلماً ولا يسبب أي أوجاع تُذكر. وهو يتم على ثلاث مراحل، فالمرحلة الأولى تقضي بزيارة الطبيب الذي يعمل مع الشخص الذي يريد الخضوع لهذه التقنية على مناقشة الشكل النهائي للأسنان، والتشخيص وأخذ القياسات اللازمة.

أما المرحلة الثانية فهي تقوم على تحضير الأسنان لتركيب الفينير، وذلك عبر إزالة طبقة من المينا بسماكة نصف ميلليمتر، وهي السماكة التي سوف يقوم الطبيب بعد ذلك بإضافتها بواسطة البورسلان لتغطية الأسنان. يقوم الطبيب بتحضير قالب يحدد من خلاله المقاسات الصحيحة للأسنان ويرسله إلى المختبر لتحضير الفينير.

تستغرق عملية تحضير الفينير مدة تتراوح بين اسبوعين وأربعة أسابيع، وفي هذه الفترة، يقوم الطبيب بوضع طبقة مؤقتة على الأسنان لحين جهوز الفينير أي الطبقة النهائية.

أما المرحلة الثالثة والأخيرة فهي تركيب طبقة الفينير التي تقوم أولاً على تنظيف الأسنان وتلميعها، ومن ثم تركيب الفينير عليها وتثبيته بواسطة الضوء الذي يعمل على جعله صلباً وثابتاً بإحكام تام. وبعد ذلك يقوم الطبيب بالتأكد من التخلص من الزوائد وتنظيف الأسنان، على أن تتم المتابعة من قبل الطبيب بعد فترة ززمنية للتأكد أن كل شيء على ما يرام.

إيجابيات وسلبيات هذه التقنية؟

من شأن فينير الأسنان أو طبقة البورسلان أن تمنح الأسنان المظهر الطبيعي الصحي والأكثر بياضاً، كما أنها تتفاعل بطريقة جيدة وصحية مع اللثة، وهي مقاومة للصدأ، ويمكن أن يتم الإحتفاظ بها لسنوات.

يساعد الفينير أيضاً على تحسين لون الأسنان الأصفر الذي يسببه التدخين وشرب القهوة وتراكم الجير وبعض الأمراض العضوية.

 يعمل الفينير أيضاً على معالجة مشاكل اتساع المسافات بين الأسنان، وعلى التخلص من التشققات والتلف في الأسنان وتحسين وضع الأسنان المتكسرة، ويجعلها تبدو متناسقة صحية.

اما السلبيات فهي تقتصر أولاً على التكلفة الباهظة لهذا الإجراء، كما أن الأسنان ممكن أن تصبح أكثر حساسية على الأطعمة والمشروبات الباردة أو الساخنة، وأيضاً إذا كان التركيب سيء من الممكن أن تسقط طبقة البورسلان عن الأسنان أو أن تنكسر أو يحصل فيها تلف ما. لا يمكن التراجع عن هذا الإجراء لأن الطبيب كما ذكرنا سيزيل طبقة من مينا الأسنان لتثبيت الفينير.

إقرئي حول طرق تبييض الأسنان في ما يلي:

5 عادات تجنبوها تماماً بعد خضوعكم لتبييض الاسنان!

ما هي الأضرار المحتملة لمنتجات تبييض الاسنان؟

8 طرق منزليّة لعلاج اصفرار الأسنان... تعرّفوا عليها

 

 

‪ما رأيك ؟