3 أفكار خاطئة عن العناية بالبشرة... لا تصدّقيها أبداً!

3 أفكار خاطئة عن العناية بالبشرة... لا تصدّقيها أبداً!

هذا المقال برعاية Matriskin

 

في مجال العناية بالبشرة، هناك الكثير من المعتقدات الشائعة التي لا يجب أن تصدّقيها أبداً، وإلا فإنّ النتيجة المنتظرة ستكون بشرة جافة وباهتة بسبب الأخطاء اليومية التي يمكن أن ترتكبيها. وسنكشف لكِ في هذا الموضوع من صحّتي عن ثلاث أفكار تسمعينها كثيراً لكنّها غير صحيحة أبداً، فاعملي عكسها تماماً!

 

1- الصابون كافٍ لتنظيف الوجه: للأسف هذه الفكرة الشائعة ليست صحيحة أبداً، فربما تلجأين اليها لأنّها سهلة ومتاحة لكِ في أي وقت، لكن ما يجب أن تعرفيه أنّ معظم أنواع الصابون تجرّد البشرة من زيوتها الطبيعية وتزيد من جفافها. كما أنّ الصابون لا يستطيع إزالة الرواسب المتراكمة في المسام بشكل كامل، بل دوره في التنظيف محدود. أمّا العادة الصحيحة في هذا المجال، فهي إستخدام الغسول الذي يأتي بتركيبة تسمع له بالتغلغل الى المسام وتنظيفها بالعمق مع إعادة التوازن للبشرة. وتحتاجين طبعاً الى اختيار غسول مصنوع من مواد طبيعية مع تركيبة معتدلة من الزيوت للحفاظ على ترطيب البشرة، ومن ميزاته أن يحمي من العوامل الخارجية كالشمس والتلوّث، وهذا ما يستطيع أن يوفّره لكِ مثلاً غسول Instant Foaming Cleanser من العلامة الفرنسية الرائدة في مجال العناية بالبشرة Matriskin.

 

2- كلّ كريمات الترطيب متشابهة: ذلك ليس صحيحاً أبداً، فهناك نوعان أساسيان من كريمات الترطيب يجب أن تعرفي الفرق بينهما: الكريمات التجميلية (cosmetic) والكريمات الصيدلانية التجميلية (pharmaceutical). فالنوع الأول يرطّب سطح البشرة فقط، ويمكن أن يكون له مفعول ظاهر لكن مؤقت، وهذا الكريم يمكن أن يحتوي بعض العناصر الفعّالة مثل حمض الهيالورونيك لكن بجزيئات لا تستطيع الولوج الى طبقات البشرة العميقة. أمّا الكريمات الصيدلانية فتحتاج لسنوات طويلة من الدراسات والأبحاث ويكون لها تركيبة فريدة وحصرية، والعناصر الفعّالة فيها تكون بجزيئيات قادرة على الوصول الى عمق البشرة للترطيب من الداخل وليس فقط سطحياً. لذا لا تصدّقي أبداً أنّ الكريما متشابهة، فكريم High Performance Cream مثلاً من Matriskin ذات تركيبة تجمع بين الزيوت الطبيعية كزيت البندق، زيت الجوجوبا، زيت عباد الشمس مع الفيتامين B3 وحمض الهيالورونيك لترطيب كامل للبشرة وعلاج مثالي للتجاعيد والخطوط الدقيقة ايضاً.

 

3- السيروم لا فائدة حقيقة منه وكريم الترطيب كافٍ وحده: ربما تسمعين هذه الفكرة الشائعة كثيراً، فالسيروم بالنسبة للعديد من النساء مثل "أكسسوار" يمكن التخلّي عنه، لكن ذلك خاطئ أيضاً. فمع التقدّم بالعمر، تشهد البشرة تغيّرات كبرى تتمثّل بتراجع مستوى رطوبتها والتدهور التدريجي للكولاجين فيها، وذلك يؤدي الى ظهور الخطوط الدقيقة وعلامات الشيخوخة. وهنا الكريم لا يمكن أن يكفي وحده، بل تحتاجين الى السيروم الذي يحتوي على نسبة أعلى من المكوّنات الفعّالة، وهو ذات تركيبة أخف تسمح له بالوصول الى أعمق طبقات البشرة لعيد بنائها. ومن أفضل أنواع السيروم التي يمكن أن تعتمدي عليها، سيروم حمض الهيالورونيك الذي سيعيد لبشرتك المرونة ويحافظ على رطوبتها ويحدّ من التجاعيد المبكرة. كما أنّ سيروم الكولاجين ضروري خصوصاً بعد عمر الخامسة والثلاثين، فحين تبدأين بإستخدامه ستلاحظين كيف أنّ بشرتك إستعادت حيويتها وأصبحت أقلّ ترهلاً وأكثر مقاومة لعلامات التقدم بالسنّ!

 

هذان النوعان من السيروم يمكن أن تحصلي عليهما أيضاً من Matriskin عبر هذا الموقع: https://matriskin.me/

وللتواصل مع العلامة، تابعي هذه الصفحة على فايسبوك: https://www.facebook.com/matriskinmena

 

‪ما رأيك ؟