6 نصائح لعنايةٍ مثاليّة بالبشرة الداكنة!

6 نصائح لعنايةٍ مثاليّة بالبشرة الداكنة!

تتميّز البشرة السمراء الداكنة بالعديد من الميزات الجماليّة، أهمّها الليونة واللمعان ومقاومة التّجاعيد والحبوب، وللحفاظ على خصائصها الفريدة لا بدّ من العناية بها بشكلٍ صحّي يضمن صحّتها ويزيد من إشراقها.

نُعدّد في هذا الموضوع من موقع صحتي بعض النّصائح المُفيدة للعناية بالبشرة الداكنة.

 

تقشير الجلد

إنّ تراكم خلايا الجلد الميتة تجعل البشرة السمراء تتعرّض للخشونة والحبوب، لذلك يُعدّ التقشير حلاً جيّداً للتخلّص من الجلد الميت؛ حيث يُمكن تقشير البشرة مرّة أسبوعياً إذا كانت جافّة ورقيقة.

أمّا البشرة الدهنيّة فيجب تقشيرها من مرّتين إلى 3 مرّات أسبوعياً، ويُمكن استخدام كريم للتقشير أو ليفة الاستحمام لتنعيم البشرة.

 

واقي الشّمس

يهتمّ البعض بتطبيق الواقي الشمسي على البشرة في حال كانت بيضاء لحمايتها من الحروق، إلا أنّ البشرة الداكنة تحتاج أيضاً لواقٍ شمسيّ خاص حيث يُنصح بتوزيعه على كلّ البشرة المُعرّضة للشمس بشكلٍ مُتساوٍ.

 

ترطيب البشرة ضروريّ

عادةً ما تميل البشرة الداكنة لأن تكون جافّة، وغالباً ما تُصبح ملتهبةً عندما تجفّ كثيراً، لذلك يجب العمل على ترطيبها بشكلٍ مستمرّ ويوميّ؛ حيث تقوم المُرطّبات بالعمل على جذب المياه ممّا يُحافظ على نعومة ونضارة البشرة.

- الكريمات الليليّة والنهاريّة: يُمكن زيادة ترطيب البشرة عن طريق استخدام الكريمات الليليّة والنهاريّة. 

- الإكثار من شرب الماء: من المهمّ الإكثار من شرب الماء لترطيب البشرة بشكلٍ طبيعي.

- مرطّب البشرة الزيتي: يُعتبر من المُرطّبات المثاليّة للبشرة السمراء، لذلك يُمكن استشارة الطّبيب بشأنه.

 

حمامات البخار

تُساهم حمامات البخار في تخليص الوجه من الأوساخ المُتراكمة، ويُنصح بعمل حمام بخار من مرةٍ إلى مرتين أسبوعياً للبشرة الداكنة.

 

ماسكات خاصة

يُمكن استشارة الطّبيب بشأن الماسكات التي يوصي بها للإهتمام بالبشرة الداكنة، وتطبيقها في صالونات التجميل أو في المنزل.

 

مستحضرات التجميل

في حال كانت البشرة داكنة، يُفضّل استخدام مُستحضرات التّجميل الخاصة بالبشرة السمراء، لأنّ الإختيار الخاطئ لمواد التّجميل يُضرّ بالبشرة ويُفقدها لمعانها.

 

بالإضافة إلى أساليب الإهتمام بالبشرة المذكورة، يُنصح بالحصول على قدرٍ وافٍ من النوم والراحة والإسترخاء بعيداً من أجواء التوتر والقلق والضّغط النفسي، بالإضافة إلى ممارسة الرياضة الخفيفة بشكلٍ مُنتظم ومُعتدل من أجل العناية المثاليّة بالبشرة والحفاظ على إشراقتها.

 

لنصائح إضافية للبشرة السمراء لا تفوتي الروابط التالية من صحتي:


 

‪ما رأيك ؟