إذا كنتِ على أبواب الولادة ... إليكِ علامات إقتراب موعد الإنجاب!

إذا كنتِ على أبواب الولادة... إليكِ علامات إقتراب موعد الإنجاب!

بعد مرور أشهر الحمل، تدخل الأم بمرحلة من الترّقب الدائم لموعد ولادتها، علماً أن هذا الوقت يختلف من سيدة الى أخرى وفق حالتها الصحيّة، مع مراعاة وضع الطفل أيضاً. ولتفادي أي حالة من الخوف الزائد والقلق المستمر في شهر حملكِ التاسع، سوف نعرّفكِ مفصلّاً عبر موقع صحتي على أبرز العلامات والمؤشّرات التي تدّل الأم على إقتراب موعد ولادتها.

 

كيف أعرف أن وقت الولادة قد إقترب؟

 

- قبل حوالي أسبوعين من الولادة، من الطبيعي أن يتجّه الطفل نحو أسفل الحوض، وقد يؤدي ذلك الى زيادة الرغبة في التبول، بسبب ضغط الجنين المتواصل على المثانة.

- في مرحلة ما قبل الولادة، من الطبيعي أن تشعر المرأة بوجع مستمر في منطقة البطن أو أسفل الظهر، وهي تكون مشابهة لآلام الحيض. وفي الفترة من الطبيعي أن تعاني الأم من عدم الراحة والانزعاج خصوصاً في منطقة البطن، مع الإسهال الخفيف، إضافة الى التقلّبات المزاجية المتكررة والمعاناة من نوبات من الاكتئاب والحزن، وعدم انتظام ساعات النوم.

- من مؤشرات الولادة ملاحظة بعض الإفرازات المهبلية التي تكون بلونٍ بني، المختلطة ببعض قطرات دم، كدلالة واضحة على خروج السدادة المخاطية التي تغطّي عنق الرحم.

- الشعور بحدوث تقلصات عنيفة والتي تزداد حدّتها مع تقدّم الوقت لتصبح منتظمة، يؤشر على أن موعد قدوم جنينكِ قد إقترب من دون شكّ.

- الولادة تكون قد إقتربت مع نزول ماء الرأس بسبب إنفجار كيس الماء في الرحم، وهذه الحالة تترافق مع توسّعات في منطقة عنق الرحم.

 

كيف يمكن التخفيف من أعراض إقتراب الولادة؟

 

لتخطّي هذه المرحلة بأقلّ مضاعفات ممكنة، لا بدّ من الإلتزام بهذه النصائح الفعّالة:

- المحافظة على الهدوء والاسترخاء قدر الإمكان والإبتعاد عن الخوف والهلع

- الحرص على التنّفس بشكل منتظم

- من المفيد ممارسة المشي والحركة الخفيفة

- البقاء إلى جانب أشخاص يمدّونكِ بالدعم النفسيّ الضروري

- من المفيد أخذ حمام ماء دافئ للحدّ من ألم التقلّصات

- للتخفيف من الألم لا تترددي بالقيام بالقليل من المساج والتدليك

 

إليكِ المزيد من صحتي عن دلالات وإستعدادات الولادة:

في شهر حملكِ التاسع... هذه المعلومات ضرورية لكِ عن الطلق وحركة الجنين!

نصائح تُساعد على التّخطيط للولادة بشكلٍ مثالي

الولادة قبل نهاية الشهر التاسع... بين المخاطر المحتملة والإحتياطات الواجبة!

 

‪ما رأيك ؟