كيف تتجنّبين الأعراض الجانبية للكورتيزون؟

(0)
30-10-2018
كيف تتجنّبين الأعراض الجانبية للكورتيزون؟

الكورتيزون أو cortisone، إسم يسبب الرعب والخوف غالباً عندما ينطق به الطبيب فيصفه لعلاجك أو لعلاج طفلك أو أحد أفراد العائلة، ولكن الحقيقة أن هذا النوع من الدواء مفيد، والمخاطر تكمن في سوء استعماله إذا حصل. لذلك ارتأينا أن نطلعك من خلال السطور التالية على ماهية الكورتيزون وعلى المزيد من التفاصيل حوله.

 

ما هو الكورتيزون؟

 

هو عبارة عن هرمون الكورتيكوستيرويد Corticosteroid الذي تفرزه الغدة الكظرية drenal gland في جسم الإنسان وهو يلعب دوراً فعالاً في تنظيم العديد من النواحي المهمة فيه مثل عملية الأيض والمناعة ومقاومة الإلتهابات. لذلك فهو يُستعمَل في علاج التهابات المفاصل ومشاكل الجهاز التنفسي، ولتقوية مناعة الجسم، ومكافحة أعراض الحساسية ومشاكل الدم واضطرابات الهرمونات إضافة إلى علاج بعض أنواع السرطان.

 

ما هي أعراضه الجانبية؟

 

عند استخدام العلاج بالكورتيزون لفترات طويلة يمكن أن يسبب بعض الإضطرابات في المعدة أو عدم انتظام الدورة الشهرية، نوبات من الصداع، الدوار، زيادة الشهية والوزن والاضطرابات في النوم. ومن الممكن أيضاً أن يتسبب بأعراض أشد خطورة لا سيما البراز الداكن اللون المائل إلى الأسود، القيء البني اللون، الآلام في العظام أو في المفاصل أو العضلات، التهاب الحلق المزمن ونوبات الحمى، غشاوة في الرؤية وعدم القدرة على التركيز، إنتفاخ في الوجه، اضطرابات في خفقان القلب، عدم التئام الجروح بسرعة وسهولة النزف، نمو الشعر الزائد، الشعور بالاكتئاب، الشعور المستمر بالتعب والضعف، تورّم القدمين، وزيادة الشعور بالعطش والحاجة إلى التبوّل.

 

التدابير الإحتياطية اللازمة خلال العلاج بالكورتيزون؟

 

لايجوز أبداً استخدام الأدوية التي تحتوي على الكورتيزون من دون وصفة الطبيب، كما ومن الضروري أن يتم إخبار الطبيب إذا كان الشخص يعاني من الحساسية على هذا الهرمون.

 

إذا كان لا بد من العلاج بالكورتيزون، من الضروري أن يتم إخبار الطبيب أيضاً عن التاريخ المرضي للشخص الذي هو بحاجة إلى العلاج، إذا كان يعاني من مشاكل في التنفّس أو في القلب أو ارتفاع في ضغط الدم، أو السكري أو المساكل في العيون، أو مشاكل في الكبد أو الكلى، أو إذا كان يعاني من المشاكل النفسية أو من أعراض الإكتئاب المزمن. كما ومن الضروري أن يعرف الطبيب إذا كان الشخص يعاني من مشاكل في الجهاز الهضمي أو في الأمعاء أو من أي عدوى فطرية حتى يتجنّب استعمال هذا النوع من العلاج.

 

من الضروري أن لا يقوم الشخص بإيقاف العلاج بالكورتيزون من تلقاء نفسه إذا شعر بالتحسّن لأن الإيقاف المفاجئ يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الحالة.

 

الكورتيزون ممكن أن يؤثر على نتائح الفحوص المخبرية، لذلك يجب إعلام الطبيب أن الشخص يتناول هذا النوع من الأدوية قبل إجراء الفحوص.

 

ولمواجهة الأعراض الجانبية للكورتيزون من الضروري أن يبتعد الشخص الذي يتناول هذا النوع من الأدوية عن الملح وعن السكريات والدهون بشكل كامل في هذه الفترة حتى لا يتعرّض إلى زيادة الوزن التي يتسبب بها الكورتيزون من خلال احتباس السوائل وتراكم الدهون.

 

المزيد حول العلاج بالكورتيزون في هذه الروابط:

 

ما هي الأطعمة التي تجنبكم الآثار الجانبية للكورتيزون؟

هل يسهل التخلّص من آثار الكورتيزون في الجسم؟

5 ارشادات اساسية لاستعمال بخاخات الكورتيزون

 

مقالات مماثلة