هل تعرفين ما هي تأثيرات مرض هاشيموتو على الخصوبة والحمل؟

(0)
30-10-2018
هل تعرفين ما هي تأثيرات مرض هاشيموتو على الخصوبة والحمل؟

مرض هاشيموتو أو التهاب الغدة الدرقية اللمفاوي المزمن chronic lymphocytic thyroiditis هو عبارة عن الحالة التي يهاجم فيها الجهاز المناعي في الجسم الغدة الدرقية فيؤدي إلى تلف في خلاياها وقصور في تأدية وظائفها. أطلقت عليه هذه التسمية تيمّناً بالطبيب الياباني Hakaru Hashimoto الذي كان أول من وجد العلاج له في العام 1912.

 

أعراض مرض هاشيموتو

 

يسبب التهاب الغدة الدرقية المزمن العديد من الأعراض التي تشمل التعب والإجهاد المستمر، الخمول والحاجة الدائمة إلى النوم، جفاف الجلد وشحوب لونه، الإمساك، الشعور الزائد بالبرد، التقلبات المزاجية المستمرة والشعور الدائم بالإحباط والتوتّر والعصبية، تكسّر الأظافر وسقوط الشعر، اضطرابات في الطمث، آلام في المفاصل، زيادة غير مبررة في الوزن ومشاكل في الذاكرة.

 

علاقة مرض هاشيموتو بالحمل

 

تتفاعل الهرمونات التي تنتجها الغدة الدرقية مع هرمونات الحمل والإنجاب أي الأستروجين والبروجسترون، وهذا التفاعل يساعد في تنظيم عمل المبايض وإنضاج البويضات. لذلك إذا كان هناك كمية قليلة من هرمونات الغدة في حال قصورها أو كميات كبيرة منها في حال فرط عملها، فإن ذلك من شأنه أن يسبب اضطرابات في معدلات هرمونات الخصوبة، وبالتالي صعوبات في حدوثه أو في استمراره. من هنا فإن الطبيب يقوم بفحص هرمونات الغدة الدرقية عند وجود أي مشاكل في الحمل خاصة إذا كان هناك تاريخ عائلي لمشاكل الغدة الدرقية عند المرأة.

 

ماذا عن قصور الغدة الدرقية أثناء الحمل؟

 

من الممكن أن يؤدي قصور الغدة الدرقية عند الحامل إلى التأخر في نمو لجنين، وقد وجدت الدراسات أن الأطفال الذين ولدوا من أمهات عانين من هذه المشكلة أثناء أشهر الحمل من دون علاج، كانت لديهم صعوبات في التعلم وفي مستوى الذكاء والقدرات الذهنية. لذلك إذا كانت المرأة المصابة بمرض هاشيموتو راغبة بالإنجاب، لا بد من السيطرة على هذا المرض قبل الحما عن طريق أخذ الأدوية اللازمة، أما إذا تم اكتشاف هذه المشكلة للمرة الأولى لدى المرأة خلال الحمل، فيكون من الضروري علاجها حتى لا تؤثر سلباً على نمو الجنين.  

 

إقرئي المزيد حول مشاكل الغدة الدرقية:

 

بين الغدة الدرقية وزيادة الوزن علاقةٌ قويّة!

كيف تؤثر مشاكل الغدة الدرقية على خصوبتك؟

نصائح بسيطة تخلّصكم من تضّخم الغدة الدرقية!

 

 

 

 

 

مقالات مماثلة