أنا أحب طفلي كثيراً فلمَ أشعر بهذه الكآبة؟ د. ساندرا الحاج تجيب عن سؤالك

أنا أحب طفلي كثيراً فلمَ أشعر بهذه الكآبة؟ د. ساندرا الحاج تجيب عن سؤالك

د. ساندرا الحاج - اختصاصية في الصحة الوقائية الدولية

 

يخالج كل امرأة شعور غريب بعد الولادة. من الممكن أن يبقى هذا الشعور عدة أيام أو حتى أشهر، وهو يبدأ بعد أربعة الى خمسة أيام من الولادة ويطلق عليه إسم "الكآبة النفاسية". تصيب هذه الكآبة 70 الى 80٪ من النساء اللواتي يختلط عليهن شعور الفرح بشعور الحب المطلق لطفلهن مع شعور الحزن الذي غالباً ما يخفينه عن الآخرين. الشعور بالحزن ليس أمراً خاطئاً بل هو أمر طبيعي.

 

عادة تمر بفترة الكآبة المرأة التي يطغى عليها شعور المسؤولية التي تعي أنها تواجهها الآن الى جانب عدم رضاها عن مظهرها مع التعب الشديد الذي تعاني منه والأرق والأعمال المترتبة عليها. هذا الشعور يظهر يومياً من دقائق الى ساعات ومن ثم يختفي من تلقاء نفسه، ولا يوجد أي شرح مفصّل حوله، بل يفترض بأن السبب الرئيسي للكآبة هو التحولات الهرمونية التي تحدث أثناء الولادة وتتسبب بتغيرات كيميائية في الدماغ. 

 

ما هي الأعراض؟

 

للكآبة النفاسية عدة أعراض تتنوع ما بين المدة والكثافة من أم الى أخرى، وهذه الأعراض تشتمل على:

- الإنفعال

- البكاء من دون سبب

- الأرق والإرهاق الشديد

- الحزن والتقلبات المزاجية المتطرفة

- القلق والخوف من المستقبل

- الضعف في التركيز

- قلة الراحة

طالما تتلاشى هذه الأعراض خلال الأشهر الستة الأولى بعد الولادة فهذا يشير الى أنك بخير والأمور ستسير على ما يرام، فكري فقط بأنك لست بمفردك في هذه المرحلة وستصبح الأمور ممتازة لك ولطفلك! بحال تخطت الأعراض الأشهر الستة الأولى نحن إذا نتعامل نع إكتئاب ما بعد الولادة الذي يحتاج الى القليل من الاهتمام. 

‪ما رأيك ؟
من انوثة