سرّ السعادة الزوجية بين يدي المرأة

سرّ السعادة الزوجية بين يدي المرأة

كثيراً ما تنشب النزاعات بين الزوجين على قضايا بعضهما مهمّة وأخرى لا أهمية لها لكنّها تعبّر عن تعب أو إرهاق نفسي لدى الزوجين. ويمكن للنزاع أن يكون طريقاً لإعادة إشعال الحبّ بين الزوجين من خلال المصالحة، ولكنّه يمكن أن يخرج أحياناً عن السيطرة أيضاً ما يؤدي الى مشاكل جمّة. فمن يجب أن يهدئ الاجواء ويتحكّم بالمشاعر السلبية الكثيرة التي تتصادم في لحظة النزاع؟.

 

هدوء المرأة

 

كشفت دراسة أميركية قام بإجرائها خبراء في العلاقات الزوجية أنّ سرّ السعادة الزوجية يتمثّل في مدى سرعة هدوء المرأة بعد أي شجار يشبّ بينها وبين زوجها، فإذا هدأت وحاولة استعادة زمام الامور كان الرجل أكثر تجاوباً فيهدأ هو أيضاً ويحاولان الوصول الى حلّ لمشاكلهما. فإذا كانت الزوجة تريد الحفاظ على منزلها الزوجي وسعادتها، لا بدّ أن تكون قادرة على التحكّم بأعصابها وعدم رشق الرجل بالاتهامات لأنّه غالباً ما سيجد نفسه خارجاً من المنزل حزيناً. وعند هدوء المرأة والتوقف عن الكلام العصبي، يمكن أن تدعو زوجها للجلوس والتناقش حول المشكلة لايجاد حلّ جذري لها حتّى لا تتكرّر مرّة أخرى. 

‪ما رأيك ؟
من انوثة