عادات نوم خاطئة تمنعكم من ممارسة العلاقة الحميمة... تعرفوا عليها!

(0)
04-06-2018
عادات نوم خاطئة تمنعكم من ممارسة العلاقة الحميمة...تعرفوا عليها!

للعلاقة الحميمة أهمية كبيرة في تقوية الزواج وزيادة الرابط العاطفي بين الزوجين. إلا أن هناك بعض العادات الخاطئة التي يقوم بها الأزواج بدون أن يدركوا خطورتها، تضرّ كثيراً بالعلاقة الحميمة وتؤدي أحياناً إلى الطلاق.

 

عادات نوم خاطئة تؤثر على العلاقة الزوجية

 

أوقات النوم المختلفة

 

يضطرّ أحياناً الأزواج إلى النوم بأوقات مختلفة إمّا بسبب دوام عمل الزوج الليلي أو رغبة أحدهما بمشاهدة فيلمه المفضّل وغيرها من الأمور. ولكن النوم في اوقات مختلفة يعتبر من العوامل المضرّة والمؤثّرة بشكل كبير على العلاقة الحميمة حيث انه يساهم في إبعادهما عن بعضهما البعض ويمنعهما من التقرّب أكثر من بعضهما من خلال التواصل والتحدث في السرير بالإضافة إلى المداعبة كالعناق والقبلات التي تزيد من رغبتهما الجنسية وتؤدي إلى ممارستهما العلاقة الحميمة.

 

نصيحة: على الزوجين توحيد وقت النوم وعلى الأقلّ 3 مرّات في الأسبوع لزيادة فرص ممارسة العلاقة الحميمة.

 

تصفح مواقع التواصل الاجتماعية

 

إن تصفح مواقع التواصل الاجتماعية إمّا من خلال الهاتف أو اللابتوب، يؤدي إلى تشتت إنتباه الزوجين وإمتناعهما عن التواصل أو حتى التفكير في مداعبة بعضهما وممارسة العلاقة الحميمة. من هنا إن الزوجين وأثناء تصفحهما لمواقع التواصل الاجتماعية، سوف ينصبّ إهتمامهما على أخبار الأصدقاء والمشاهير وغيرها، فيفقدان حماسهما لممارسة العلاقة الحميمة وينشط تفكيرهما حول تلك الأمور التي لا تخصّهما بالأصل.

 

نصيحة: من المهم التوقف عن استخدام الهاتف أو اللابتوب قبل نصف ساعة من موعد النوم، ما يزيد من فرة تقرّب الزوجين من بعضهما البعض ويمنع الأرق.

 

مشاهدة الأفلام الإباحية

 

إن الأفلام الإباحية التي يمكن أن يشاهدها الزوج كلّ ليلة قبل النوم تؤثّر بشكل كبير على العلاقة الحميمة وتضرّ بها ذلك لما لها من تأثير على عقله. فمن خلال مشاهدته للأفلام الإباحية قبل النوم، لن يشعر أبداً برغبةٍ في ممارسة العلاقة الحميمة مع زوجته بل قد يكتفي بما يشاهده على الشاشة للوصول إلى اللذة الجنسية التي يكون بحاجةٍ لها.

 

نصيحة: إن الأفلام الإباحية مضرّة كثيراً لصحة العلاقة الزوجية، لذلك من المهم أن يتوقف الزوج عن مشاهدتها ويصبّ طاقته في ممارسة العلاقة الحميمة مع زوجته. وبحال عجز عن الأمر يمكنه استشارة طبيباً نفسياً متخصصاً.

 

عدم الاستحمام

 

إن نوم أحد الشريكين بدون الاستحمام يعتبر من عادات النوم الخاطئة التي تؤثّر على العلاقة الحميمة. إن الأوساخ ورائحة التعرّق يمكن ان تتسبب بنفور الطرف الآخر وعندم رغبته بممارسة العلاقة الحميمة.

 

نصيحة: من الضروري الاستحمام في كلّ ليلةٍ قبل الخلود إلى النوم والحرص على العناية بالنظافة الشخصية ما يعزز من رغبة الشريك ويزيد من إثارته الجنسية.

 

لقراءة المزيد عن العلاقة الحميمة إضغطوا على الروابط التالية:

 

7 حقائق طريفة عن العلاقة الحميمة!

6 أمور تُحبط زوجكِ بعد العلاقة الحميمة... تجنّبيها!

3 خطوات كفيلة بإعادة الحيوية إلى العلاقة الحميمة 

مقالات مماثلة