هذا ما يجب ان تعرفيه عن سيولة الدم خلال الحمل!

(0)
11-10-2017
هذا ما يجب ان تعرفيه عن سيولة الدم خلال الحمل!

سيولة الدم هو نوع من النزيف يسببه عدم تجلّط الدم بشكل صحيح وهو مرض وراثي معروف بالهيموفيليا. إن سيولة الدم تؤدي إلى نزيف مفاجئ بعد التعرض لإصابة معيّنة أو بعد الخضوع لعملية جراحية. إن هذه الحالة الصحّية قد تصيب الأطفال والنساء بنسب قليلة إلّا أن الرجال هم الأكثر عرضة لهذا المرض. أمّا فيما يتعلّق بالحمل، فقد يصيب مرض سيولة الدم النساء الحوامل خلال مرحلة متقدمة من حملهن.

 

مرض سيولة الدم أثناء الحمل

 

الدم يحتوي على العديد من البروتينات تسمى عوامل التخثر التي يمكن أن تساعد على وقف النزيف. المرأة الحامل التي تعاني من الهيموفيليا لديها مستويات منخفضة من العامل الثامن (8) أو العامل التاسع (9). يتم تحديد شدة الهيموفيليا من خلال معدّل العاملين الثامن والتاسع في الدم، اللذين كلما انخفضا، زاد احتمال حدوث النزيف الذي قد يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة.

 

من المهم أن يكون الطبيب على دراية بحالة المرأة الحامل إذا كانت مصابة بسيولة الدم أو إذا نقلته إلى طفلها وذلك للامتناع عن استخدام ملقط أو آلة الشفّاط أثناء التوليد.

 

ما هي أسباب الإصابة بسيولة الدم خلال الحمل؟

 

إن العامل الوراثي يعدّ من أبرز الأسباب التي تعزّز احتمال الإصابة بمرض سيولة الدم علماً أن المرأة يمكن أن تصاب بمرض سيولة الدم ولكن أقلّ بكثير من الرجال. في مثل هذه الحالات يتأثر واحد من الكروموسومات X ويكون الآخر مفقود أو غير نشط.

 

وبالإضافة إلى ذلك، إن مرض السكري واضطرابات في عمل الكبد خلال الحمل يؤديان إلى الإصابة بمرض سيولة الدم.

 

ما هي أعراض مرض سيولة الدم أثناء الحمل؟

 

تشمل العلامات الشائعة للهيموفيليا ما يلي:

 

- النزيف في المفاصل، هذا يمكن أن يسبب تورم وألم أو ضيق في المفاصل. فإنه غالبا ما يؤثر على الركبتين والمرفقين والكاحلين

- النزيف في الجلد (على شكل كدمات) أو العضلات والأنسجة الرخوة مما يسبب بورم دموي

- نزيف الفم واللثة

- الدم في البول أو البراز

- نزيف في الأنف متكرر

- شحوب في الوجه

- الشعور بالدوخة المستمرة

- صعوبة التئام الجروح

 

علاج مرض سيولة الدم أثناء الحمل

 

إذا كانت الأم حاملة لجينات مرض سيولة الدم، هناك فرصة أن يولد الطفل مع هذا المرض. يمكن التخطيط لاختبار خاص للهيموفيليا قبل ولادة الطفل بحيث يمكن سحب عينة من الدم من الحبل السري واختبارها لمعرفة على الفور ما إذا كان الطفل مصاب بمرض سيولة الدم. ويمكن أيضا إجراء فحوصات

الدم بعد أن يولد الطفل بحيث يمكن اتخاذ خطوات خاصة لمنع مضاعفات النزيف عنده.

 

أمّا علاجات مرض سيولة الدم فتشمل التالي:

 

- التعويض عن كمية الدم الذي تمت خسارته من خلال السوائل والعصائر الطبيعية والكثير من المياه.

- تناول الخضراوات والفواكه الغنية بالفيتامين سي لأنها تعزز عمل هرمونات تجلط الدم.

- تجنب كل الأطعمة المسيّلة للدم مثل الزنجبيل والثوم والكافيين والأدوية مثل الأسبرين.

- استشارة الطبيب المختص وعدم إهمال مرض سيولة الدم لأنه ينبغي ان يرصد مستويات تخثر الدم، لا سيما مع اقتراب موعد الولادة.

 

اقرأوا المزيد عن هذا الموضوع عبر موقع صحتي:

 

ما هي اعراض سيولة الدم؟

ما هي أسباب فقر الدم؟

ما هو علاج سيولة الدم؟

مقالات مماثلة