إستنشاق البخار... للشفاء التّام من بعض الأمراض

إستنشاق البخار... للشفاء التّام من بعض الأمراض

إنّ العلاج باستنشاق البخار فعال في تخفيف أعراض النزلة الشعبية لالتهاب الشعب الهوائية ونزلة البرد، وأنواع أخرى من الاعراض التنفسية والجيوب الانفية. كما يفتح الجيوب الانفية المحتقنة وممرات الرئة سامحا لكم بافراز المخاط والتنفس بسهولة أكثر والشفاء أسرع. فكيف تتمّ هذه العملية؟.

 

دور استنشاق البخار

 

يعمل استنشاق البخار على تخفيف الاحتقان من خلال فتح جيوب الأنف وتسييل الأغشية المخاطية المسدودة، الأمر الذي يجعل المخاط خفيفاً وسائلاً. وعلى المريض أن يستنشق البخار مرتين إلى أربع مرات يومياً وشرب كميات كبيرة من الماء نظراً لكون الماء تساعد على إبقاء المخاط سائلاً.

وتحتاج عملية تحضير حمام بخار إلى ثلاث أغراض أساسية موجودة في كل منزل:

- وعاء كبير أو ابريق شاي.

- نصف غالون من الماء.

- منشفة نظيفة.

- أعشاب مختلفة، كالزعتر، ندى البحر، زهرة البابونج وزهرة الخزامى.

تغلى الماء مع إضافة الأعشاب، وتصبّ في وعاء أو حاوية بلاستيكية كبيرة وانتظروا حتى تتوقف عن الغليان. قوموا بالجلوس على طاولة وانحنوا مباشرة فوق وعاء البلاستيك الذي يحتوي على الماء الساخنة. أبقوا وجهكم بعيداً ما لا يقل عن ۱٥ سنتمتراً من الماء الساخن لتتجنبوا احتراق البشرة. قوموا بوضع منشفة نظيفة فوق الرأس بحيث تغطي وجهكم ووعاء الماء الساخنة. فالمنشفة تعمل على تركيز البخار مباشرة على وجهكم، كما تمنع الماء من أن تبرد بسرعة كبيرة. قوموا بتوسيع فتحات أنفكم وافتح فمكم قليلاً خلال عملية استنشاق البخار. حافظوا على هذه الوضعية واستمروا في استنشاق البخار لمدة لا تقل عن ۱۰ دقائق أربع مرات في اليوم.

‪ما رأيك ؟
من انوثة
‪من لوليا