حتى الأنف يستفيد من الرياضة!

حتى الأنف يستفيد من الرياضة!

لا تقتصر فوائد الرياضة على اللياقة البدنيّة والصّحّية، إذ أظهرت دراسة جديدة أنّ التمارين تسهم في الحفاظ على حاسة الشمّ التي قد تتراجع مع تقدّم السنّ.

 

مراحل الدراسة

 

شملت الدراسة ۱٦۰٠ شخص تتخطّى أعمارهم ٥٠ عاماً لم يكونوا يعانون من أي مشاكل تتعلق بحاسة الشمّ عند بدء الدراسة، وتمّت متابعتهم لعشر سنوات. وقد اختبر الباحثون قدرة المشاركين على تحديد ٨ روائح بينها القهوة والشوكولا ثلاث مرات على مدى الدراسة، وطُلب منهم تحديد كم يمارسون التمارين الرياضية. ومع نهاية الدراسة، أصيب ۲٨ في المئة من المشاركين بمشاكل في الشم وأظهرت النتيجة ترابطاً بين عادات ممارسة التمارين والقدرة على الشم، بعد أخذ عاملي العمر والجنس في عين الاعتبار.

 

وأضاف الباحثون أنّ المشاركين الذين قالوا إنهم مارسوا التمارين بما يكفي للتعرق مرة واحدة في الأسبوع على الأقل كانوا أقل عرضة للإصابة بمشاكل تتعلق بالشم. كما أنه كلما مارس المشاركون التمارين أكثر، قلّ خطر إصابتهم بمشاكل الشم.

 

كما أوضح البحث أيضًا أنّ الرجال هم أكثر عرضة لفقدان حاسة الشم من النساء، وأنّ المدخنين أكثر عرضة لخطر تطور ضعف حاسة الشم من الأشخاص غير المدخنين.

‪ما رأيك ؟