الوراثة قد تزيد من فرص الإصابة بالبهاق... ولكن!

الوراثة قد تزيد من فرص الإصابة بالبهاق... ولكن!

البهاق أحد الأمراض الجلديّة التي تتسبّب بظهور بقع بيضاء على جلد المصاب في أجزاء مختلفة من الجسم، وذلك نتيجة فقدان صبغة الميلانين المسؤولة عن لون الجلد بسبب خلل أو تلف في الخلايا المنتجة لهذه الصبغة.

هل البهاق وراثي؟ الجواب نكشفه في هذا الموضوع من موقع صحتي.

 

خلل في الجهاز المناعي؟

 

من غير المعروف سبب إصابة الخلايا المنتجة لصبغة الميلانين بالتلف أو الخلل. يُرجَّح أن يكون ذلك حالة من أمراض المناعة الذاتية، حيث يقوم الجهاز المناعي في الجسم بالهجوم على الخلايا الصبغيّة الخاصة بدل مهاجمة الجراثيم والبكتيريا.

ورغم أنّ البهاق يؤثّر على الجميع من كافة الفئات والأجناس، إلا أنّه يظهر بشكلٍ أوضح عند ذوي البشرة الداكنة.

 

سبب البهاق غير معروف ولكن!

 

السبب المحدّد لظهور البهاق غير معروف وما من دليل يؤكّد العوامل التي تتسبّب به. إلا أنّ العديد من المصابين به لديهم تاريخ شخصي أو عائلي من أمراض المناعة الذاتية ممّا قد يشير إلى أنّ للبهاق سبب مناعي ذاتي.

 

الوراثة قد تلعب دوراً

 

لم يتبيّن أنّ هناك أيّ جينات لها علاقة بالبهاق وتنتقل بشكلٍ مباشر من الآباء إلى الأبناء.

ولكن قد يتّضح في بعض الحالات أنّ البهاق ينتقل بين أفراد العائلة الواحدة، وأنّه قد يكون ناتجاً لتفاعل وراثي وعوامل أو محفّزات بيئيّة مختلفة لا يمكن حصرها أو معرفتها.

من هنا، قد يكون العامل الوراثي مؤثّراً في عمر ظهور البهاق للمرة الأولى.

 

البهاق مرتبط بحدث محفّز

 

قد يكون ظهور البهاق مرتبطاً بحصول حدثٍ محفّز محدّد، مثل الإصابة أو المرض أو التعرّض لحروق أشعة الشمس أو اختبار توتّر عاطفي أو حدوث الحمل مع تغيّراته الهرمونيّة.

مع ذلك، لا يوجد أيّ أسباب محدّدة أو أدلّة موثوقة تدلّ على أنّ هذه العوامل تسبّب البهاق أو تزيد من فرص ظهوره.

 

العلاقة بين البهاق والوراثة غير مؤكّدة حتّى الآن، ووجود العامل الوراثي للمرض لا يعني ضرورة الإصابة بالبهاق. إذ يحتاج هذا الأمر تفاعلاً مع عدّة عوامل بيئيّة مؤثّرة وقد تلعب الوراثة دوراً في هذا الإطار إلا أنّه لا يمكن اعتبار البهاق مرضاً وراثيّاً.

 

لمعرفة المزيد حول البهاق إليكم هذه الروابط: 

 

‪ما رأيك ؟
من انوثة