ما هو الفرق بين الزكام والإنفلونزا؟

ما هو الفرق بين الزكام والإنفلونزا؟

هل كنتم تعلمون بأن هناك فرق ما بين الإنفلونزا والزكام؟ نعم هاتان الحالتان المرضيتان ليستا متشابهتين. ولاكتشاف الفرق الكبير الموجود بينهما مع الاعراض التي تحملهما تلك الأمراض للإنسان إطلعوا على هذا المقال الذي نقدمه لكم اليوم من صحتي.

 

الإنفلونزا

 

هناك أنواع متعددة من الإنفلونزا ولكن أعراض الإنفلونزا عادة ما تكون متماثلة ومنها الحمى والقشعريرة والتعب والاعتلال والسعال واحتقان الحنجرة وانسداد الأنف أو سيلانه الى جانب الصداع مع آلام في الجسم عموماً والتقيؤ والإسهال ولا سيما تبرز هذه الأعراض عند الأطفال واليافعين. بحال كان الطفل أو المسن يعاني من مشاكل في المناعة قد تكون الإنفلونزا خطر عليه أو مرض قاتل بحد ذاته.

 

بحال الإصابة بالإنفلونزا

 

بحال إصابة الشخص بالإنفلونزا عليه أن يراجع الطبيب أو المستشفى حسب الحالة، كما عليه ملازمة المنزل حتى زوال الحمى كما يجب على المريض الإكثار من غسل اليدين لمنع انتشار المرض كما من الواجب الإكثار من السوائل. 

 

الزكام

 

هناك عدة أنواع مختلفة من الزكام ولا يستطيع جسم الإنسان أن يقاوم الأنواع المختلفة من الفيروسات ومن أبرز الأعراض له تجدون كثرة التمخط والعطاس وحكة العين مع احتقان في الحنجرة وبحة في الصوت مع سعال وصداع وآلام في الجسم مصاحب بالتعب. ولكن الحمى لا ترتفع بشكل لافت، وكذلك تغيب القشعريرة الشديدة او الاسهال والتقيؤ. 

 

بحال الإصابة بالزكام

 

لا يوجد علاج فعال للزكام أو البرد وغالبية الأطباء عادة ينصحون بعدم تناول أدوية مضادة للفيروسات والمضادات الحيوية عديمة الفائدة ضد البرد القوي. يمكن وضع مرشات من الماء المالح في الأنف لتسهيل التنفس مع تناول شراب للسعال ودواء لاحتقان الحنجرة. بحال استمرت الأعراض لأكثر من أسبوع يجب مراجعة الطبيب.

 

اليكم طرق التخلص من الزكام والوقاية منه عبر هذه الروابط:

 

اليكم بعض الطرق الطبيعية لعلاج الزكام

تخلّصوا من الزكام في فصل الخريف!​

٦ نصائح للوقاية من الزكام والإنفلونزا

‪ما رأيك ؟
من انوثة