هل تعانون من زحمة السير يومياً؟ تنبهوا الى تأثير ذلك على صحّتكم

هل تعانون من زحمة السير يومياً؟ تنبهوا الى تأثير ذلك على صحّتكم

مع أننا قد نجهل في بداية الأمر تأثير زحمة السير على الصحة علينا بالمقابل أن نعلم بأن سلبياتها كثيرة ومن المفترض أن نطلع عليها لكي نتحاشى الأضرار التي قد تخلفها على صحتنا. من هنا نحن اليوم من خلال هذا المقال من موقع صحتي سنقدمها لكم بالتفاصيل وفق الدراسات ومنظمة الصحة العالمية. 

 

أولاً، عندما يواجه الشخص زحمة سير خانقة من الضروري أن يعلم بأنه ووفقاً لبحث أجرته جامعة سري في المملكة المتحدة البريطانية توضّح أن إبقاء نوافذ السيارة مغلقة أمر ضروري خلال زحمة السير وذلك للتخفيف من التعرض للأبخرة السامة لأن ملوثات الهواء خلال زحمة السير كمياتها كبيرة. وهنا في هذا الإطار من الواجب أن نشير بأن تلوث الهواء هو من بين أكثر 10 مخاطر صحية يواجهها العالم وذلك وفقاً لتقرير نشرته منظمة الصحة العالمية. 

 

ثانياً، تعرضنا القيادة خلال زحمة السير الى توتر كبير بخاصة إن كنا مرتبطين بدوام أو موعد محدد وعلينا أن نصل اليه في الوقت المطلوب. من ناحية أخرى نشير الى أن زحمة السير تزيد من الاحتراق النفسي عند الشخص الذي يقود السيارة الأمر الذي ينعكس سلباً على جهازه المناعي كما ويزيد بالتالي من خطر تعرضه أكثر للأمراض. 

 

ثالثاً، من المفترض أن يخرج الشخص من المنزل قبل الموعد بوقت تفادياً للخضوع للتوتر الذي تشكله زحمة السير له كما عليه أن يستمع الى موسيقى هادئة تريح الأعصاب وألا يحوّل غضبه ناحية الأشخاص الموجودين معه في السيارة. من ناحية أخرى من الضروري في اليوم الذي نواجه في زحمة السير أن نلجأ لاحقاً الى بعض الرياضات التأملية التي تزيل التوتر وأبرزها التأمل واليوغا.

 

اقرأوا المزيد عن هذا الموضوع من خلال موقع صحتي:

 

هل تعانون من أعراض التوتر الشديد؟

ماذا يفعل هرمون التوتر في جسمكم اذا ارتفع عن حدّه؟

هل تتنبهون الى المخاطر التي تحيط بكم بسبب التوتر في العمل؟

‪ما رأيك ؟
من انوثة
‪من لوليا