التوشيم، أسراره و مخاطره

التوشيم، أسراره و مخاطره

ما هو التوشيم ؟

في المختصر المفيد يقوم التوشيم بوضع علامة ثابتة على الجسم إلى الأبد. تقتضي عملية التوشيم بإدخال الحبر في الجلد لجعل التصميم نهائيا.

 

كيف يتم اختيار الموَشِم؟

ينبغي البحث دون أي تردد عن موشم ماهر وجدي وذلك لضمان الحصول على أفضل الشروط الصحية والأمنية  في أدغال صالونات التجميل. من الناحية العملية، على الموشم استخدام أدوات معقمة وأحادية الاستعمال .

 

تصميم الوشم

بعد اختيار التصميم، يضع الموشم التصميم على ورق شفاف يسمح بنقل الحبر إلى داخل الجلد، ثم ينظف ويعقم( يحلق في بعض الأحيان) المنطقة المنوي تنفيذ التوشيم عليها . يقوم لاحقا بعملية التوشيم فيستخدم إبرة مخصصة لهذا الغرض يُدخل بها الحبر في الجلد. تكون هذه العملية طويلة في بعض الأحيان ومؤلمة ( حسب حساسية كل شخص ).

 

فترة اندمال الجروحات

يتسبب التوشيم بنزيف خفيف وتظهر على التصميم  قشرات صغيرة ناجمة عن النزيف وهو أمر طبيعي . من الضروري الامتثال بتعليمات الموشم لالتئام الجروح بصورة جيدة. انزعي الضمادة( في حال وجودها ) عن الجرح بعد مرور بضع ساعات واتركيه يتنفس. إذا لاحظتي سيدتي استمراراً للنزيف امسحي المنطقة بالشاش بلطف شديد ثم ضعي كريم للام الجروح لفترة 15 يوماً.

يتطلب الشفاء الكامل من جروحات التوشيم حوالي الأسبوعين ( يمكن أن تطول الفترة إذا كان التصميم معقداً ).

انتبهي سيدتي، عليك تجنب التعرض لأشعة الشمس خلال الستة اشهر التي تلي عملية التوشيم.

 

مخاطر التوشيم

يبقى الالتهاب الناجم من بكتيريا ( عدوى المكورات العقدية ...) أو من فيروس (التهاب الكبد ، قوباء، سيدا...) الخطر الرئيسي للتوشيم. للحد من خطر الالتهاب ولو كان نادراً يجب أن تكون الشروط الصحية محترمة إلى أقصى حد:

على الموشم العمل في أماكن نظيفة ومعقمة باستمرار وعليه ارتداء قفازات جديدة عند إجراء التوشيم والتخلص منها فور انتهائه كما عليه فتح غلاف الأدوات التي سوف يستعملها أمام الزبون.

 

توصيات وتحذيرات

قد تشكل بعض الأمراض التي تُضعف جهاز المناعة في الجسم عائقاً أمام التوشيم ( السكري، السرطان ....) أو بعض الأمراض الجلدية ( اكزيما، الصدفية ....) أو أمراض الدم كالسيدا ، كما يُمنع تنفيذ التوشيم  على من يتناول أدوية مضادة للتخثر.

 

التوشيم بالحنة : كوني حذرة

يزول التوشيم بالحنة ويتلاش مع الوقت وهو غير خالٍ من المخاطر :

حساسية مفرطة على المنتج المستخدم  وقد تتحول إلى حساسية دائمة.

تُضاف بعض الأصباغ إلى الحنة لتكثيف اللون وهي أصباغ مصدرها عادة صناعة النسيج مثل PPD وتُستخدم بكميات مركزة جداً لتصبح غير مؤذية. إذا لم تُحترم هذه الشروط قد تظهر ردود فعل جلدية حادة في المناطق التي تم فيها التوشيم.

مع الوقت قد يظهر نوع من الحساسية على الأصباغ المستخدمة خصوصا إذا كانت على احتكاك مع ملابس مصبوغة بالمواد عينها.

 

نصائحنا لك

خذي الوقت الكافي للتفكير قبل الشروع بالتوشيم الذي سيرافقك مدى الحياة ولتتجنبي الندم لاحقاً. 

 

 

‪ما رأيك ؟
من انوثة
‪من لوليا