البدانة ليست مصيركم الحتمي! تعرّفوا على جراحات السمنة التي يمكن ان تنقذ حياتكم

البدانة ليست مصيركم الحتمي! تعرّفوا على جراحات السمنة التي يمكن ان تنقذ حياتكم

السمنة آفة العصر، إذ تنافس أكثر الامراض خطورة في الوفيات وتهدّد حياة الإنسان في كلّ لحظة رغم أنّ مكافحتها ليس أمراً مستحيلاً، إنما يتطلب وعياً وإدراكاً أنّ الحلول موجودة ويجب اللجوء اليها قبل أن يفوت الأوان. وليس بسيطاً القول أنّ في المنطقة العربية نسبة البدانة مرتفعة جداً، فيما تأتي دول الخليج العربي في مراكز الصدارة في معدّلات السمنة (الكويت: 42.8٪، السعودية: 35.2٪، الإمارات العربية المتحدة: 33.7٪). ولا شك أنّ السمنة ليس مشكلة جمالية ابداً، بل هي تعني كلّ الجوانب الصحّية بشكل مباشر من ناحية زيادة خطورة الإصابة بداء السكري النوع الثاني وامراض القلب والاوعية الدموية.

 

ولذلك يجب على كلّ شخص مصاب بالبدانة أن يتحرّك سريعاً لمواجهة هذا الامر، فإذا كانت السمنة ضمن الحدّ المعقول يمكن اللجوء الى اخصائية التغذية لتنظيم الطعام وتحسين نوعيته. أمّا بالنسبة للسمنة المفرطة وحين يساوي مؤشر كتلة الجسم 40 كيلوغرام/متر مربع، أو إذا كان الشخص يعاني من السكري أو اي مرض آخر خطير بمؤشر كتلة جسم بين 35 و40 كيلوغرام/متر مربع، فجراحات السمنة (Bariatric Surgery) تكون عندها الحلّ الرئيسي للمحافظة على الحياة.

 

فهل تريدون ان تعرفوا أي دول توفّر هذه الجراحات وبأي سعر؟ اضغطوا على "التالي" لتعرفوا اكثر.

 

 

‪ما رأيك ؟
من انوثة