ماذا تفضلون... الحليب الحيواني أو النباتي؟

ماذا تفضلون... الحليب الحيواني أو النباتي؟

يُعتبَر الحليب أحد أهم الأنواع الغذائية المفيدة لصحة الإنسان، فهو يحتوي على كميات كبيرة من المعادن الأساسية ويساهم في تعزيز صحة العظام وغير ذلك من المنافع العديدة التي يمنحها للجسم. ولكن بعض الناس لا يستسيغون طعم الحليب أو يعانون من الحساسية على مكوّناته أو من عدم قدرة الجسم على تحمّل اللاكتوز أي سكر الحليب.

 

ولكننا نرى اليوم في الأسواق عدداً من البدائل النباتية للحليب مثل حليب الصويا وحليب الشوفان أو القمح أو الأرز. فما هي الفوارق بين هذه الأنواع النباتية من الحليب من جهة والحليب الحيواني من جهة أخرى؟

 

أين تكمن أهمية الحليب؟

 

يحتوي الحليب على نسبة عالية من البروتين إضافة إلى كميات مهمة من المعادن الأساسية أهمها الكالسيوم والبوتاسيوم والفوسفور، ما يجعله أساسياً في بناء العظام الصلبة وحمايتها من الهشاشة والليونة، كما أنه يساعد في بناء العضلات ويعزز صحتها.

 

من ناحية أخرى يحتوي الحليب على الأحماض الأمينية الأساسية وعلى عناصر ومركبات تجعله يساهم في حماية القلب والشرايين من المشاكل، يحمي من الإكتئاب، يساعد على التنحيف كونه يُشعِر الإنسان بالشبع لفترات طويلة، يقوي الأظافر والأسنان ويساعد في تنقية البشرة والتخفيف من أعراض وأوجاع الحيض وغير ذلك من المنافع الجسدية.

 

فوائد وخصائص الحليب النباتي

 

يأتي هذا الحليب من أنواع عدة من النباتات، وبذلك فإن الفوائد تختلف باختلاف العناصر الغذائية التي تحتويها هذه النباتات، وفي ما يلي لمحة عن عدد من أنواع الحليب النباتي وفوائدها والفرق بينها وبين الحليب الحيواني.

 

حليب اللوز: بما أن اللوز هو من أنواع المكسرات الغنية بالمعادن لا سيما الحديد والكالسيوم، فهو يُعتبَر مهماً لصحة العظام والحماية من فقر الدم، وينصح الأطباء باستهلاكه لفوائده العديدة. إلى جانب الحليب المستخرج من البندق أيضاً والذي يتمتّع بفوائد مشابهة.

 

حليب الصويا: هو نوع الحليب النباتي الوحيد الذي يحتوي على كمية من البروتين أكثر من الحليب الحيواني، وهو مهم لصحة العظام كونه يحتوي على الكالسيوم بنسب عالية أيضاً، ويساهم في حماية العضلات وبنائها.

 

حليب الأرز: غني بالكاربوهيدرات ويمنح الجسم كماً جيداً من الطاقة والحيوية، ويعمل على تثبيت المفاصل ويحافظ على صحتها. ولكن هذا النوع من الحليب لا يحتوي بروتينات.

 

حليب الشوفان: هو أيضاً لا يحتوي بروتينات ولكنه يحتوي على المعادن وعلى الألياف المفيدة لصحة الجسم والجهاز الهضمي.

 

حليب جوز الهند: يساهم هذا الحليب في علاج قرحة المعدة كما أنه يعمل أيضاً على تحسين صحة القلب وعلاج التهابات المفاصل وضبط مستويات السكر في الدم، وهو يحتوي على حمض اللوريك وعلى الكالسيوم والماغنيزيوم والبوتاسيوم إضافة إلى كمية من الدهون المفيدة التي تساعد على خفض معدّل الكولسترول في الدم.

 

ماذا نستنتج؟

 

إذاً، تتمتع أنواع الحليب النباتي بالكثير من الخصائص التي تجعلها مفيدة لصحة الإنسان، ولكن لا يمكن الإعتماد على نوع واحد منها بشكل كامل كبديل عن الحليب الحيواني، من هنا يُنصح بتناولها كأنواع غذائية مفيدة إلى جانب منتجات الألبان، علماً أن أنواع الحليب الموجودة اليوم في السوق من شأنها أن تغطي احتياجات الجميع، فالأنواع القليلة الدسم أو الخالية من الدسم تحتوي سعرات حرارية أقل من الحليب الكامل الدسم، كما وكمية اقل من الدهون، كما أن الحليب الخالي من اللاكتوز يمكن استهلاكه من قبل الأشخاص الذين يعانون من حساسية الحليب.

 

إقرئي المزيد حول فوائد الحليب:

 

كيف يُصبح الحليب عاملاً مساعداً للتخلّص من الوزن الزائد؟

هل من المفيد شرب كوب من الحليب الدافئ قبل النوم؟

هل تعلمون ما هي فوائد شرب الحليب على الفطور؟

 

 

 

 

‪ما رأيك ؟
من انوثة
‪من لوليا