ما الذي يمكن ان تتوقعوه من عملية شدّ الجفن؟

ما الذي يمكن ان تتوقعوه من عملية شدّ الجفن؟

تجد النساء كما الرجال في عصرنا الحالي انّ الجفون التعبة والمترهلة والمتورمة هي من علامات الكبر والتعب والاجهاد، وبالتالي فهي تؤثر على المظهر العام للشخص ويمكن ان تسيء اليه. والحقيقة انّ الترهل ناتج فعلاً عن التقدم في العمر وقلة النوم ما يؤدي الى تجمع للدهون في الجفن السفلي. لذا فإنّ الحلّ الافضل يكون بالخضوع لعملية رفع الجفن ما يعيد الى الوجه النضارة والتألق الذي ضاع بسبب الترهل. لكن ما الذي يمكن ان تتوقعوه فعلياً من عملية تجميل الجفون؟ اليكم كل المعلومات.

 

كيف تُجرى العملية؟

 

في جراحة شد الجفن العلوي او السفلي، يتمّ إزالة او تخفيف الجلد والعضلات والدهون الزائدة بعناية شديدة. ويمكن ان تتم العملية في عيادة خارجية وليس بالضرورة في المستشفى باستخدام التخدير الموضعي، وتستغرق حوالي ساعة من الوقت. ولتحقيق عملية الشدّ، يتمّ اجراء فتحة عند طية التجعيد للجفن العلوي وإذا كانت العملية للجفن السفلي يتم الفتح على بعد مللمترين من الرموش، ومنها يتمّ سحب الدهون الزائدة.

 

هل انتم من الاشخاص المؤهلين للعملية؟

 

عملية رفع الجفن شائعة جداً بين الاشخاص الذين يزيد عمرهم عن ٣٠ عاماً، فإذا كنتم تعانون من فقدان الجلد لمرونته مع السحب المستمر نحو الاسفل وتجمع الجلد الزائد في الجفون العليا او السفلى، يمكن ان تستشيروا طبيب الجلد الذي يحدد لكم امكانية تطبيق هذه العملية. ولكن يجب ان تعرفوا انّه بعد العملية الجراحية يجب استخدام الكمادات الباردة والراحة وتجنب اشعة الشمس، وفي غضون خمسة ايام تقريباً يتمّ فك الغرز ويحتاج الورم لحوالي اسبوعين لكي يزول. اما العودة الى النشاطات الرياضية وما يشابهها فيحتاج الى حوالي ٣ اسابيع. 

 

 

‪ما رأيك ؟
من انوثة